صور نادرة لفاروق الأول بعد عودته من إنجلترا لتنصيبه ملكا على مصر

عاد الملك فاروق الأول من أوروبا ليخلف والده في الحكم، فوطأت قدماه أرض مصر يوم الأربعاء 6 مايو عام 1936، وتلا مجيئه الاحتفال بسلطته الدستورية، وكان يوم توليه الملك عبارة عن احتفال كبير في البلد بأكملها.

ولم يمكث الملك فاروق الذي يحل اليوم ذكرى ميلاده الـ 98 كثيرا بالاسكندرية، فاستراح بها قليلا ثم غادرها بالقطار الملكي إلى العاصمة، فانتقل في موكبه يحيي آلاف المستقبلين، وفور وصوله القاهرة استبدل عربته بأخرى ملكية وكان بجانبه رئيس الوزراء حينها علي ماهر باشا، وذهبا أولا إلى مسجد الرفاعي لزيارة قبر والده ثم اتجها إلى القصر.

تعليقات القراء