تفاصيل حادث سريلانكا.. ارتفاع حصيلة الضحايا لـ207.. والخارجية: الجالية المصرية بخير..والسيسي يدين التفجير

كتب: أحمد أبوعقيل

شهدت دولة سريلانكا، اليوم الأح حادث إرهابي راح ضحيته المئات من الضحايا و المصابين عقب وقوع تفجيرات بمدينة كولومبو  العاصمة .

وأسفر الحادث عن وفاة 207 شخصاً و إصابة 500 أخرون ، جراء  استهداف 3 فنادق وكنيسة القديس أنتوني في العاصمة كولومبو، واستهداف كنيستين خارج العاصمة إحداهما في نيجومبو، بالتزامن مع الاحتفال بعيد الفصح، اليوم الأحد.
وأدانت جميع الدول في العالم، الحادث الخسيس الذي استهدف المثليين أثناء الاحتفال بعيد الفصح.

وأعلن وزير دفاع سريلانكا، اعتقال 7 أشخاص مشتبه بهم في أعقاب الانفجارات، وذلك حسبما أفادت "سكاي نيوز عربية".

فيما أعلنت الحكومة السريلانكية فرض حظر التجوال بأثر فوري وإيقاف خدمات الرسائل وحجب مواقع التواصل الاجتماعي. وأدان رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكرمسينج، الهجمات على الكنائس والفنادق التي وقعت، في مختلف أنحاء بلاده وأسفرت عن مقتل العشرات وجرح المئات.

الجالية المصرية في سيريلانكا


قال السفير حسين السحرتي، سفير مصر لدى سيريلانكا، إنه تواصل مع رموز الجالية المصرية للاطمئنان عليهم منذ الساعات الأولى للانفجارات، التي وقعت بـ3 فنادق و3 كنائس، مؤكدًا أن الجالية المصرية بخير ولم يصبها أي مكروه.

وأوضح "السحرتي"، أن التقارير الصادرة عن وسائل الإعلام السيريلانكية تشير إلى أن عدد الضحايا تخطى الـ200، لافتًا إلى عدم وجود أي تقرير صادر عن جهة رسمية حتى الآن.

وأضاف سفير مصر لدى سيريلانكا، أن السفارة المصرية تتابع أحوال الجالية المصرية أولًا بأول في جميع مدن سيريلانكا، لمتابعة المستجدات.


السيسي يدين تفجيرات سريلانكا

وأدان الرئيس عبد الفتاح السيسي، على الأعمال الإرهابية التي وقعت في دولة سريلانكا، عبر حسابه بتويتر: "أتقدم بخالص العزاء والمواساة لضحايا الأعمال الإرهابية التي وقعت في دولة سريلانكا والتي لا تستهدف دولة بعينها وإنما تستهدف الإنسانية كلها.. وعلينا جميعاً – كلٍ في مكانه - أن نقف اليوم أمام مسؤوليتنا التاريخية تجاه هذه الأعمال المتجردة من كل معاني الإنسانية".

البابا تواضروس الثانى

أدانت الكنيسة القبطية المصرية الارثوذكسية وعلى رأسها قداسة البابا تواضروس الثانى سلسلة التفجيرات التى وقعت بجزيرة سريلانكا اليوم وأسفرت استشهاد العشرات وإصابة مئات من المصلين والآمنين.

واستنكرت الكنيسة فى بيان رسمى كل أنواع العنف ضد أى إنسان أيا ما كان معتقده أو جنسه أو جنسيته.

وذكر البيان: نصلى من أجل أسر الشهداء الذين سفكت دماؤهم الزكية لكى يمنحهم الرب التعزية والصبر، كما تطلب من أجل الشفاء العاجل للمصابين، ونصلى من أجل عالمٍ خالٍ من الكراهية والعنف وأن يسود الحب والسلام كل ربوع المسكونة.

Image icon993751-hd-lmsbt-f-nhyr-mkb-llnfyt-f-srylnk.jpg

تعليقات القراء