دار الإفتاء: سداد ديون الغارمين والتفريج عن المكروبين مقدم على نافلة الحج والعمرة

كتب لؤى على أجابت دار الافتاء على سؤال أيهما أولى قضاء حوائج الناس أم حج النافلة ؟، حيث أكدت الدار أن المفتى به فى هذه العصور التى كثرت فيها الفاقات واشتدت الحاجات وضعف فيها اقتصاد كثير من البلاد الإسلامية، أن كفاية الفقراء والمحتاجين وعلاج المرضى وسداد ديون الغارمين وغيرها من وجوه تفريج كرب الناس وسد حاجاتهم، مقدَّمة على نافلة الحج والعمرة بلا خلاف، وأكثر ثوابًا منها، وأقرب قبولًا عند الله تعالى. وأوضحت دار الإفتاء، أن الحج والعمرة شعيرتان إسلاميتان تشتملان على عبادات متعددة؛ منها البدنية: كالطواف والسعي والصلاة والصيام، ومنها المالية: كالن...
تعليقات القراء