تفاصيل مركز مجدي يعقوب العالمي الجديد لأمراض وجراحات القلب

مصراوي - كتب حاتم صدقي

أعلن الدكتور مجدي يعقوب، جراح القلب العالمي ومؤسس مستشفى مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب، اليوم، قرب وضع حجر الأساس للمركز العالمي الجديد للقلب في شهر سبتمبر القادم بمدينة أسوان.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي حضره الدكتور مصطفي مدبولي، نائب رئيس الوزراء ووزير الإسكان والدكتورة غادة والي وزير التضامن الاجتماعي.

ودعا يعقوب جميع المصريين والأشقاء العرب لدعم مركز القلب العالمي بأسوان الذي ستتم إقامته على مساحة 37 فدانًا بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 350 مليون دولار.

وقال جراح القلب العالمي، إن سرعة الانتهاء من أعمال الإنشاءات وتجهيز المركز الجديد ستعتمد أساسا على دعم المصريين لهذا المشروع الإنساني الذي يعد نقطة مضيئة في تاريخ طب وجراحات القلب في مصر والعالم، مشيرًا إلى أنه يعد امتدادًا لنشاط المستشفى الحالي التابع للمؤسسة، والذي تم إنشاؤه منذ 8 سنوات، وعالج آلاف الحالات من مرضى القلب بالمجان.

وأوضح الدكتور يعقوب أنه طبقا للتصميم الهندسي والتجهيزات الموضوعة، من المقرر أن يستقبل المركز العالمي الجديد نحو 80 ألف مريض سنويًا في عياداته الخارجية بجانب 12 ألف عملية جراحية مختلفة يتم إجراؤها سنويًا لعلاج مرضي القلب 60% منهم أطفال، والنسبة الباقية من الكبار والمسنين، حيث يضم المركز الجديد 5 غرف للجراحة، بجانب 5 غرف لعمل قسطرة القلب.

وعبر البروفيسور عن رغبته في أن يعمل المركز الجديد بكافة أجهزته ومعامله اعتمادًا على مصادر الطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية، حتى يكون نموذجًا للبيئة الصحية، وداعمًا لمكافحة التلوث البيئي.

وأكد يعقوب، خلال المؤتمر الصحفي، أن الاستثمار في مركز بهذه المواصفات التكنولوجية المتقدمة من الممكن أن يحقق عائدًا يقدر بحوالي 300 ضعف ما ينفق عليه، وذلك خلال فترة عشرين عامًا فقط، وهو ما يمثل أعلي عائد استثمار يمكن تحقيقه على مستوى العالم.

وقالت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، أنها تشرفت بزيارة الدكتور يعقوب لها في العام الماضي لشرح فكرة المركز الجديد الذي وصفه بالحلم، وعرض فكرة المشروع بكل حماس، والآن ترى أن الحلم في طريقه ليصبح حقيقة، حيث سيتم وضع حجر الأساس وبدء التنفيذ في سبتمبر القادم، لافتة إلى أن محافظات الصعيد قاطبة بدأت تشهد تطورا هائلا في سبل تقديم الخدمات الاجتماعية والصحية بصورة تنافس المراكز العالمية.

ومن جانبه، أعرب الدكتور مصطفي مدبولي، عن سعادته للمشاركة في إطلاق هذا المشروع العالمي الكبير الذي يخدم الإنسانية، خاصة وأنه يقع في مدينة أسوان.

وقال مدبولي، إن الدكتور يعقوب زاره في مكتبه لشرح فكرة المشروع، والمطالبة بدعمه، مؤكدًا أن الوزارة تدعم المشروع تمامًا، وأنه لن تكون هناك أي عقبات أو معوقات تؤخر تنفيذه يومًا واحدًا بإذن الله.

وقال الدكتور مجدي إسحق، مدير مستشفى مجدي يعقوب، إن تنفيذ هذا المشروع الكبير لبناء المركز العالمي للقلب بأسوان الجديدة سيتم بالتعاون بين مصر وبريطانيا، حيث يشترك في تنفيذه اثنين من كبرى الشركات الهندسية في العالم، وأنه تم تصميم عياداته الخارجية لتسمح باستقبال ما بين 80 إلى 100 ألف مريض سنويًا.

كما ستسمح الإمكانات المتوافرة بغرف العمليات بإجراء نحو 12 ألف عملية جراحية مختلفة، بجانب أعداد مماثلة من عمليات القسطرة التشخيصية والعلاجية.

وتابع: "كل النتائج أكدت أن نسبة الوفيات بالمستشفى الحالي بأسوان كانت أقل منها في مختلف المراكز المماثلة في العالم، ونظرًا لأن معظم العاملين والأطباء وأطقم التمريض يأتون من مختلف المحافظات، فسوف يكون المبني الخلفي بالمركز مهيئًا لمبيت وإقامة الأطباء وأطقم التمريض والعمالة الفنية.

وسيضم المركز مبني للمعارض وإقامة الاحتفالات والمناسبات الاجتماعية لأبناء أسوان، والطابق العلوي للمبني الرئيسي قاعة كبيرة لتنظيم المؤتمرات العالمية تسع لنحو 650 طبيبًا.

ونظرا لأن المركز الحالي يعالج الكبار والصغار معا بنسبة 60% للأطفال، و40% للكبار، سيكون العلاج الدوائي والجراحي بالمركز العالمي الجديد بنفس المعدلات للصغار والكبار على السواء.

تعليقات القراء