«من أيام الآيفون والزمالك ما أخدش الدوري».. أول تعليق من عمرو أديب على تتويج الأهلي بلقب دوري أبطال إفريقيا

الموجز   

علّق الإعلامي عمرو أديب على تتويج الأهلي بلقب دوري أبطال إفريقيا، بعد الفوز على فريق كايزر تشيفز الجنوب إفريقي في نهائي البطولة القارية مساء اليوم السبت.

وقال أديب، خلال تقديم برنامجه "الحكاية" المذاع على فضائية "إم بي سي مصر" مساء السبت، إنه توقع فوز الأهلي ببطولة دوري أبطال إفريقيا وحصوله على النجمة العاشرة.

وأضاف اديب أنه التقى فريق الأهلي بمطار القاهرة الدولي عندما تصادف سفره إلى الخارج وقت سفر اللاعبين للمغرب، قائلاً:  "أنا قابلت البعثة فى المطار خلال السفر للمغرب وهما طالعين للطائرة، وسلمت على محمد شريف والشناوى وكهربا، وقولت لمدير الكرة بالنادى الأهلى سيد عبدالحفيظ تذكر لما تكسب ده وش عمرو أديب اللى قابلته فى مطار القاهرة الدولى".

وتابع الإعلامي: وتابع: "خلاص يا أهلى العاشرة كما توقعت.. ده وشى الحلو وسيد عبد الحفيظ عارف.. وأنا قلت ليهم كدا فى المطار".

ووجه أديب التهنئة للنادي الأهلي قائلاً: "مبروك للأهلي وأنا لابس ليهم الكارفتة الحمراء النهاردة.. وسلمت على لاعبى النادى الأهلى في المطار وقلت ليهم متنسونيش لما تفوزوا".

وأكمل: "شريف الحريف اللى بيأكل البلوبيف هو اللى جاب الجول الأول والقاضية من قفشة اللى كان جون غير عادى لأنه عالمى".

وأكد أديب أن جمهور الأهلي لن ينام الليلة، معلقًا: "مش عارف الإحساس ده عامل إزاي".

وأضاف الإعلامي: "نفسي مرة أعمل خمسات وسبعات بالعربية وأزمر وأقول بيب بيب زمالك، والناس تهنيني وتقول لي مبروك يا أستاذ عمرو»، مختتمًا: "من أيام الأيفون وإحنا مخدناش الدوري".

وتوّج النادي الأهلي رسمياً ببطولة دوري أبطال أفريقيا للمرة الثانية على التوالي، والعاشرة في تاريخه، بعد الفوز على فريق كايز تشيفز الجنوب إفريقي بثلاثة أهداف دون رد، في المباراة التي أقيمت مساء اليوم السبت على ملعب "المركب الرياضي بمحمد الخامس" بالدار البيضاء في المغرب.

وأحرز أهداف الأهلي كل من محمد شريف في الدقيقة (53)، ومحمد مجدي "أفشة" في الدقيقة (64)، وعمرو السولية في الدقيقة (74).

وبهذا الفوز ينجح الأهلي في الحفاظ على لقب دوري أبطال أفريقيا للموسم الثاني على التوالي بعد الفوز بها في النسخة الماضية على حساب الزمالك بنتيجة (2-1)، بالإضافة إلى انفراد الأهلي بالأكثر تتويجًا باللقب القاري بواقع 10 ألقاب.

تعليقات القراء