بقرة مدنية

حين سُئلت على «أون تى فى» لايف، عن الجهة التى أرى أن يسلم لها المجلس العسكرى السلطة، جاءت إجابتى تلقائية: أى بقرة مدنية بس يشيلوا الدبابة من فوقنا. مما أثار استياء بعض الناس ممن علقوا: احنا يحكمنا بقرة؟

عدم اللامؤاغزة… هو بيحكمنا غير بقرة؟ ما قعدتو تلاتين سنة تحت حكم بقرة يعنى، لازم تخلونى أحرجكم؟

لن يكون هناك أسوأ من الحكم العسكرى إذ لا أظن -والله أعلم برضه ماحدش ضامن- أن «البقرة» المدنية التى ستتسلم السلطة لديها من السلاح والعتاد و«الرصيد» -ههههه فاكرينه؟- الذى يسمح لها بإطلاق الرصاص الحى، وإلقاء الجثث فى المزابل،...

تعليقات القراء