ثوار أحرار هنكمل المشوار

ماذا بعد أن رفض الوجدان الثائر لغالبية الشعب المصرى فكرة الاحتفال بالثورة؟ سؤال يفرض نفسه بقوة بعد ملحمة الشعب وخروجه بهذا الكم الهائل للشوارع والميادين لا للاحتفال، وإنما لتحقيق مطالب الثورة كاملة غير منقوصة أو مشروطة، وأصبحت الكرة الآن فى مرمى المجلس العسكرى بعد قيام المصريين بإعطاء درس لايُنسى لسدنة المجلس ومستشاريه وكل من أراد الثورة بسوء، وسقوط رهان المجلس والثورة المضادة التى حاولت من خلال آله إعلامية جبارة الترويج لمخططات التخريب والحريق.

سقط الرهان وأثبت الشعب أنه دائماً أكثر ذكاءً وفطنة من حكامه وأنه قادر على التقاط إشارات...

تعليقات القراء