الثقة المفقودة والعام الأول للثورة

غدا يحل عام على ثورة 25 يناير، الثورة كانت حدثاً عاما ومهما فى تاريخ مصر والمصريين، حيث إنها قد أسقطت رأس الدولة وأصبح الآن رهن المحاكمة فى أول سابقة فى التاريخ المصرى القديم والحديث، ومعه قد أسقطت حاجز الخوف لدى المصريين، ذلك الحاجز الذى قد توارثناه منذ الفراعنة، وظل متوارثا حتى يناير 2011، ومع ذلك وللأسف فما زال النظام القديم المباركى قابعاً ولا يريد أن يخلى مكانه لنظام ثورى جماهيرى يليق بالثورة ليحققها ويؤكدها على أرض الواقع، وذلك لأن الثورة بوحدتها وتوافقها ومسارها قد توقفت بكل هذا عند 19 مارس الماضى يوم أن حدث ذلك الاستقطاب السياسى والحزبى...

تعليقات القراء