أحمد ماهر يكتب: ل – التعليل.. بالفعل هدم للدولة

لا يخفي علي أحد أن ذلك التكوين المسمي بالمجلس الإستشاري لا يتم إستشارته إلا في الأمور غير الحيويه، وأن العسكري لديه أجهزته الإستشاريه والتي تلعب دورا واضحا في كل تحركاته ، وغير معلوم  إن كانت إخفاقاته المتتاليه بسبب إستشارات تلك الأجهزه أم بسبب عناده لها، إلا أن المؤكد هو أن أخر تحرك  كان به  طاعه لناصحيه وكان هدفه  هو تكبيل أي تحرك في ذكري الثوره ممادفعه  للخروج علينا بتلك الورقه الصفراء التي يترجم لونها القديم وخطها الباهت محتواها المكرر أفكار كمخطط – هدم الدوله - و رغم أنني محسوب علي من ينتموا للثوره وميدانها إلا أنني أؤيد ذلك...

تعليقات القراء