بريطاني يقتل ابنته ويقطع الجثة في أكياس قمامة

ارتكب زوجان جريمة بشعة لا تمت للمسئولية ولا لصلة الرحم بأي صلة، فقد كان الزوجان سلوفان 46 عاما وزوجته 44 عاما تحت تأثير الكحول ولم يكونا مدركين لما فعلاه وعندما استيقظا وجدا أنهما قاما بقتل ابنتهما.

استيقظ الأب في صباح اليوم التالي، وجد ابنته مستلقية على الأرض بجانبه وبجسدها أثار سحل واغتصاب، فلم يجد مفرا هو والأم سوى إخفاء الجثة وقاما بما هو أبشع فإنهم قطعوا جسدها إلى قطع يمكن وضعها في أكياس وحملها وإلقاؤها في القمامة حسب ما ورد في "the sun ".

وبعد أن اتموا مهمتهم دون أن يلاحظ أحد، ألقوا الأكياس في أحد صناديق القمامة...

تعليقات القراء