الأعوام من 2015 إلى 2017 هي الأشد حرارة بسبب ذوبان الجليد القطبي

أوضح تقرير صادر عن منظمة الأرصاد الجوية العالمي في النرويج أن ارتفاع درجات الحرارة في القطب الشمالي كان أسرع مرتين من ارتفاعها فى المناطق الاستوائية، وأن الأعوام من 2015 إلى 2017 هي الأشد حرارة على سطح الأرض.

وسجل شهر أغسطس الماضي أعلى درجات حرارة بلغت نحو 17 درجة مئوية في منطقة "كاب موريس جوسوب" فى شمال جرينلاند فى القطب الشمالي.

وأشار "توماس لافرنى" الباحث في معهد الأرصاد الجوية العالمي، إلى أن ذوبان الجليد في القطب الشمالى أدى إلى تأثيرات سلبية سيئة على المناخ ، مثل التغيرات في التيارات الهوائية فى المحيطات.

تعليقات القراء