رحيل ملكة جمال العالم للمتزوجات

سيدتي- سميرة حسنين |

الحظ لا يظل حليف صاحبه طوال الوقت،هذه المقولة ثبتت صحتها بعد أن لقيت ملكة جمال العالم للمتزوجات لعام 2018 سانيا شاكيروفا حتفها فوراً إثر حادث سير وقع في جمهورية "قرغيزستان" بحسب وكالات الأنباء الروسية.

وكانت سانيا شاكيروفا الشابة البالغة من العمر "30 عاماً" قد فازت بالمسابقة التي أقيمت في مدينة "نهاترانج" بفيتنام وانتزعت لقب ملكة جمال العالم للمتزوجات من منافسات جميلات للغاية بفضل جمالها الطبيعي البسيط ، وحضورها الجذاب ،وإصرارها على النجاح في عالم الموضة والجمال رغم إنها أماً وحيدة مطلقة لثلاثة أطفال هم حياتها وفرحتها الأولى والأهم في حياتها.


وحسب الأخبار التي تداولتها وكالات إعلامية روسية حول الحادث الأليم الذي وقع مساء يوم الأثنين 2 مايو- أيار الجاري،وتوفيت مباشرة يوم الأحد الموافق 3 مايو –أيار الجاري عن وزراة داخلية قرغيزستان ،فأن الحادث وقع في طريق باليكتشي كاراكول الذي يربط شرق البلاد بشمالها.

وأوضحت وزارة الداخلية أن سبب الحادث يعود بحسب معلومات أولية إلى فقدان سائق سيارة التاكسي التي استقلتها سانيا للعودة إلى منزلها، السيطرة عليها،وقد أصيب السائق ،و راكب آخر كان داخل السيارة بجروح خطيرة ونقلا إلى المستشفى.
وقد رثتها صديقات كثيرات لها بمواقع التواصل الإجتماعي خاصةً "أنستغرام" ،ووصفوها بالمرأة الجميلة المثابرة ،وأن موتها المفاجيء بحادث سير أشعرهن كم أن الحياة قاسية وصادمة في اللحظات المفترض بها أن تكون سعيدة ومتفائلة.

وأكدنّ صديقاتها أن سانيا لم تنجح بسهولة،بل واجهت مشاكل كثيرة استطاعت بقوة عزيمتها،وصلابتها الصمود أمامها والنجاة منها حتى وصلت باجتهادها وثقافتها وجمالها إلى لقب ملكة جمال العالم للمتزوجات.
ولم يمهل القدر سانيا شاكيروفا وأسرتها الفقيرة الوقت اللازم حيث كانت تستعد لتغيير حياتها تماماً بمشاريع شخصية ومهنية جديدة من بينها مشروع زواج.

أطفالها الثلاثة يواجهون المجهول
وتمنى معجبيها بتعليقاتهم في السوشيال ميديا أن يجد أبنائها الثلاثة حضناً دافئاً لدى أقربائهم يعوضهم عن فقدان والدتهم سانيا شاكيروفا التي هي أهم شخص في العالم بحياتهم خاصةً إنهم فقراء ،وسيواجهون المجهول بمفردهم حيث لم تستطع سانيا شاكيروفا بوقت قصير تحقيق ثروة ولو صغيرة يعتمد عليها أطفالها الثلاثة بعدها،حيث ركزت شاكيروفا بعد فوزها بلقب ملكة جمال العالم للمتزوجات على الأعمال الخيرية التي لا تتقاضى عنها أي مقابل مادي ،والأعمال التجارية الصغيرة التي قامت بها كانت تكاد تكفي إحتياجات أسرتها الصغيرة.


وسانيا شاكيروفا إمرأة عصامية عملت مبكراً في سن ال 14 بمهنة العناية بالأظافر،وعملت مع أشهر نجوم البوب في موسكو، وأسست مركز تجميل وتدريس فن العناية بالأظافر في روسيا.و كان أطفالها الثلاثة مصدر قلقها الكبير بعد طلاقها من والدهم،فكانت تعمل ليل نهار لتأمين حياة سعيدة ومريحة لهم لكن القدر حرمها من مواصلة كفاحها من أجل أبنائها فرحلت فجأة بحادث سير تاركة مصيرهم في يد القدر.

تعليقات القراء