بعد معاقبة طالبة إيرانية بقص شعرها.. زميلات يتحدين

لا يزال العقاب الذي أنزلته معلمة الشؤون التربوية في إحدى مدارس مدينة عبادان جنوب غربي إيران، قبل أيام قليلة، بحق إحدى التلميذات، يلقي بظلاله على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

فبعد أن عمدت تلك المعلمة إلى قصّ شعر التلميذة، خوفاً من أن تثير الفتنة وتحرك غرائز ناظر المدرسة، عمدت طالبات في عدد من المدارس الإيرانية إلى نشر صور لهن بشعرهن الطويل المنسدل على أكتافهن، في خطوة تحد ورفض للظلم الذي لحق بتلك الطالبة، وللظلم اللاحق بالعديد من النساء في إيران، بحسب ما أوضحت، الثلاثاء، للعربية.نت الناشطة النسوية الإيرانية، ماسيح علي نجاد.


فقد نشرت إحدى الطالبات وتحت وسم #MycameraMyweapon فيديو لها وهي تمشي في أحد شوارع شيراز بشعرها الطويل، المنسدل على ظهرها. وعلقت على الفيديو قائلة: "رداً على عقوبة قص شعر تلميذة في مدرسة بعبادان، ها أنذا أمشي في شيراز بشعري الطويل أيضاً".

 

إلى ذلك، انتشرت عدة فيديوهات وصور مماثلة من عدة مناطق في إيران.

 

من جهتها، أكدت مسيح علي نجاد التي تعيش في الولايات المتحدة، بعد أن خرجت من إيران، والتي انخرطت منذ سنوات في حملة مناهضة للحجاب الإجباري الذي يفرضه النظام السلطوي والديني في إيران، أن هدف كل تلك الحملات، وتحت أي شعار أو وسم أتى، يهدف إلى شيء واحد ألا وهو تسليط الضوء على القمع والظلم الذي تعانيه المرأة، والقوانين الرجعية في إيران.

 

تعليقات القراء