قصة رؤوس مجرمين قطعت وظلت واعية .. أحدهم تم صفعه بعد قطع رأسه فكان هذا رد فعله .. صور

صدى البلد - أحمد شريف


زعمت قصص مدهشة للتجارب المروعة، أنها تثبت أن الرؤوس المقطوعة بواسطة المقلصة " وهي الة لقطع الرؤوس استخدمت للإعدام في الماضي"، تبقى واعية لمدة تصل إلى 30 ثانية بعد أن يتم قطعها.

خلال القرنين التاسع عشر والعشرين ، تحقق الأطباء الفرنسيون فيما إذا كان الضحايا الذين تم إعدامهم حديثًا، قد بقوا أحياءً للحظات بعد وفاتهم أم لا.

ومن بين الحالات التي جسدت تلك النظرية الغربية، هي حالة القاتل “شارلوت كورداي” الذي أُعدم علنًا في 1793.

ووفقًا لتقارير في ذلك الوقت، قام الجلاد برفع رأس كورداي المقطوعة وصفعه على الوجه، وكنت الصدمة التي أذهلت الحشود آنذاك، أن وجه القاتل المعدوم احمر خجلا وبدا غاضبا بسبب تعرضه للضرب، وفقًا لما ذكرته صحيفة “ذا صن” البريطانية.

ولكن الحالة الأكثر شهرة كانت مرتبطة بالدكتور "بولونيا"، عندما أدعى أن مقطوع الرأس تفاعل معه عندما صرخ بوجهه.

ووثق الدكتور "بولونيا" التجربة ، التي أجريت في 28 يونيو 1905 ، على الرأس المقطوع للمجرم هنري لانجلي في مجلته الطبية.

وكتب في تجربته "ما استطعت أن ألاحظه مباشرة بعد قطع الرأس: إن الجفون وشفتان الرجل المعدوم عملت في تقلصات إيقاعية غير منتظمة لمدة خمس أو ست ثوان، انتظرت لعدة ثوان، توقفت الحركات المتشنجة”.

"متابعًا "حينها صرخت بصوت قوي وحاد نحو الرأس المقطوع، رأيت الجفون ترفع ببطء ، دون أي تقلصات متقطعة” ، ليؤكد بذلك أن رأس المقطوع بواسطة المقلصة تزال حياة لمدة لا تتجاوز الـ 30 ثانية".

بحلول منتصف القرن العشرين كان هناك نقاش داخل فرنسا حول ما إذا كان الإعدام بالمقصلة في الواقع إنسانية كما يدعي مؤيدوها، أم لا.

وفي عام 1950 اثبت دراسة حكومية أن الموت بواسطة المقصلة "ليس فوريًا".

وأضاف التقرير الذي يحمل عنوان "العدالة بدون الجلاد": "كل عنصر حيوي ينجو من قطع الرأس، هو تشريح حيوي ووحشي يليه دفن سابق لأوانه".

وكان آخر رجل تم قطع رأسه في فرنسا كان القاتل التونسي المولد حميدة دجندوبي في عام 1977 - الذي عذب وقتل صديقته السابقة في عام 1974.

ليصبح الجندوبي آخر شخص في أوروبا الغربية يتم إعدامه من قبل الدولة بينما ألغت فرنسا رسميًا عقوبة الإعدام في عام 1981.

وكانت السلطات الفرنسية قد حظرت بالفعل عمليات الإعدام العلنية بعد قطع رأس يوجين فيدمان في عام 1939 ، والذي تم تصويره سرا على يد عضو في الحشد "الهستيري" في فرساي.

ومع ذلك ، هناك رأس واحد متحلل لا يزال موجود في كلية الطب بجامعة لشبونة.

تعليقات القراء