من «لايك» للطلاق.. قصة 6 أشهر بين معز وبسنت

مصراوي-كتبت-سما جابر

فوجئ رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بخبر انفصال الداعية معز مسعود عن زوجته المرشدة السياحية بسنت نور الدن، والذي أعلنته مساء أمس، الثلاثاء عبر حسابها الشخصي على موقع "فيسبوك".

الخبر الذي أثار جدلًا كبيرًا بين متابعي الاثنين، خاصة وأن زواجهما لم يستمر سوى 6 أشهر فقط، ومثلما كان الزواج مفاجئًا للجميع دون تنويه سابق، كان الانفصال أيضًا مفاجئًا دون أسباب معلنة حتى الآن.

بدأت حالة الإعجاب بين معز وبسنت بعد الانتقادات التي طالت الأخيرة على أثر نشرها "فيديوهات" تتحدث فيها عن تاريخ بعض المناطق الأثرية بأسلوب مختلف لم يلقَ إعجاب البعض، ليظهر معز مدافعًا عنها عبر حسابه على "تويتر" في مايو 2017، قائلًا: "جميل أن تعيد اكتشاف تاريخ بلدك وجمالها نتيجة جهد يستحق الاحترام. سعيد بفيديوهات بسنت نور الدين عن مصر"، لكن التعليق مرّ مرور الكرام على مستخدمي مواقع التواصل، إلى أن فوجئ المتابعون بعدها بحوالي 5 أشهر باحتفال الإثنين بزفافهما في حفل عائلي يضم الأصدقاء والمقربين منهما فقط.

صور الزفاف فتحت الباب لحالة جديدة من الانتقادات ضد بسنت، حيث اتهمها البعض بأنها ارتبطت بمعز رغم زواجه بأخرى منذ سنوات، وأنها أخذته من زوجته وبيته، وهو ما دعا المكتب الإعلامي للداعية الشاب، إلى إصدار بيان لتوضيح حقيقة زواجه مرتين، حيث أوضح البيان أن معز مسعود كان قد انفصل عن زوجته الأولى، وأم أبناءه منذ فترة، وأراد أن يحتفظ بتلك التفاصيل الشخصية بعيدا عن الأضواء.

ورغم البيان إلى أن حالة الجدل لم تنتهِ، ما جعل الكاتب الصحفي محمد فتحي، والصديق المقرب لـ"مسعود"، يكتب عبر حسابه الشخصي على "فيسبوك"، ويؤكد أن معز انفصل عن زوجته منذ فترة، وجاء لقاءه ببسنت بعد انفصالهما، في أثناء إنتاجه لآخر فيديوهاتها من خلال شركته أكاميديا، مُشددًا على أن بسنت ليست "خطافة رجالة" كما قال عنها البعض.

وكعادة "التريند" الذي ينتهي بوجود "تريند" آخر، هدأ الجدل حول قصة زواج معز وبسنت، لكنه اشتعل مرة أخرى، أمس، بعد أن أعلنت بسنت انفصالها عن معتز، حيث كتبت عبر حسابها الشخصي على موقع "فيسبوك": "هي الحياة كدة.. قدر بيسوقنا لقدر.. ربنا قدّر وإداني شُهرة في فترة قصيرة، بعدها قابلت قدَري الآخر وهو منفصل عن زيجته الأولى من فترة، وتزوجنا".

وأضافت: "لكن في الآخر الدنيا دنيا، والأشياء ليست دائمًا تبدو كما نتمنى.. الحمدلله، تم انفصالي مؤخرًا"، مُتابعة: "مش مهم إنك تقع، المهم إنك تقوم وتكمل الحياة من تاني"، واختتمت بسنت منشورها قائلة: "حاليًا أنا مركزة في طريقي وفي تقديم محتوى أقوى. ادعو لي"، ولم يوضح أي من الإثنين حتى الآن سبب الانفصال، تاركين وراء قصتهما كثير من التساؤلات.

تعليقات القراء