«مصر لم تصعد».. القصة الكاملة لأكاذيب الإخوان عن مباراة كأس العالم

«مصر لم تصعد».. القصة الكاملة لأكاذيب الإخوان عن مباراة كأس العالم

كتبت: نادية مبروك 

 
ما بين هاشتاج #شجع_الكونغو، إلى التشكيك فى استحقاق المنتخب المصري فى المباراة المؤهلة لتصفيات كأس العالم، لم تعدم أبواق الإخوان الوسيلة للتنغيص على المصريين فرحتهم بالفوز والتأهل لكأس العالم للمرة الاولي منذ 28 عامًا.
 
البداية كانت على صفحة آيات عرابي أحد أبواق الجماعة على موقع التواصل الاجتماعي، فعلى حسابها الشخصي بـ"فيس بوك وتويتر" وصفت المنتخب المصري لكرة القدم بـ«الجلدة المنفوخة» فى إشارة منها إلى كرة القدم، داعية الله أن يخسر.
 
وأضافت: "كرة القدم سلاح استعماري ناجح يستخدمونه فى تمرير الكوارث والفقر ويمنحون المساكين انتصارًا وهميًا وبعض الادرينالين، حتى أنه لما أراد كيسنجر تبييض صورة وكيلهم الانقلابي جورج فيديلا فى الأرجنتين، رتبوا نتيجة مباراة كأس العالم مع بيرو».
 
وعقب المباراة ادعت آيات عرابي التي تنظر المحاكم المصرية دعوى لإسقاط الجنسية عنها، أن المباراة مباعة لمصر، والنصر اشترته مصر قائلة "الشواهد كلها تقول إن المباراة مباعة، تمامًا كمباراة الأرجنتين وبيرو فى كأس العالم التي أشرف كيسنجر على شراء نتيجتها لتبييض وجه عميلهم الانقلابي جورج فيديلا، ودفعت فيها الأرجنتين 50 ألف دولار سنة 1978 لحكومة بيرو، الكرة أفيون الشعوب.. بعد ثلاثة أشهر من ضياع فلسطين سنة 1948 عقدت مبارايات الدوري الممتاز التي فاز بها الأهلي، واصفة الجماهير المصرية بالهمج فى قولها "سيقضي الهمج ليلة من الاحتفالات البدائية حول النار وسيرقص فى الشوارع".
 
وحول أحد مواقف المعلق المصري كابتن مدحت شلبي بعد ضربة الجزاء، فقالت إنه لم يستطيع إخفاء أن المباراة مباعة، ولم يستطيع إضافة الانفعال على صوته.
 
ومن صفحة آيات عرابي إلى قناة مكملين الإخوانية، خاصة المذيع محمد ناصر الذي شكك فى ضربة الجزاء التي استحقها المنتخب المصري بعد تدخل المدافع الكونغولي ضد لاعب المنتخب المصري محمود حسن تريزيجيه داخل منطقة الجزاء، واستضاف عبر الهاتف حكم دولي سابق ناصر صادق وخلال 5 دقائق حاول فيها محمد ناصر استدراج الحكم السابق إلى القول بأن ضربة الجزاء غير مستحقة، إلا أنه أكد صحة ضربة الجزاء.
 
تعليقات القراء