الداعية طارق سويدان يكشف حقيقة «اعتناق ابنته للمسيحية»

 

كتب: أمل فوزي

 
أكد الدكتور طارق السويدان، المفكر والداعية الكويتي، أن ما تم تداوله حول اعتناق ابنته ميسون -شاعرة- المسيحية وتركها الإسلام، هي مجرد شائعات ولا أساس لها من الصحة، مشيرًا إلى أن ابنته في عمرة.
 
ورد «السويدان» عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، قانه تلقى العديد من الأسئلة المُلحة والمتكررة حول هذا الأمر، قائلًا: "ليس من شأن أحد التدخل في خصوصياتي وأسرتي، وليس من سياستي فتح الباب لنقاش ذلك، وهذه آخر مرة أسمح بذلك، بعدها سأحجب كل من يتدخل في أسرتي".
 
ونفى جميع الأنباء التي تحدثت عن تخلي ابنته عن دينها، قائلا: "الإجابة عن السؤال، حتى يعرف السائل وأمثاله مدى تجاوزهم لكل الخطوط الحمراء: (ابنتي ميسون اليوم في العمرة، بعد اعتكاف يومين في المسجد النبوي)".
 
وأضاف: "والحمد لله أن حسابي وحسابها ليسا بأيديكم، ثم ماذا سيستفيد السائل وأمثاله من نقل هذه الإشاعات، خاصة أنه لم يستفسر، بل طرح الأمر وكأنه قد حدث فعلا".
 
وختم حديثه بنصيحة لمن ينتقد ابنته باستمرار، قائلا: "اتقوا الله في بنات الناس إن لم تتقوه في أنفسكم، ولنا قدوة في الرسول عليه الصلاة والسلام، الذي أوذي في أهله، حتى قام وخطب في المسجد: (ما بال أقوام يؤذونني في أهلي)".
 
وكان قد تزايد الجدل حول ميسون، ابنة المفكر الكويتي، طارق السويدان، التي أعلنت قبل مدّة أنها غير ملتزمة بالحجاب الشرعي، ثم شائعات حول تغييرها لمعتقداتها، وتحويل ديانتها إلى المسيحية.
تعليقات القراء