دليلك لشراء ملابس جديدة ورخيصة.. 250 جنيها سعر الحذاء الحريمى و120 البنطلون

دليلك لشراء ملابس جديدة ورخيصة.. 250 جنيها سعر الحذاء الحريمى و120 البنطلون
«جواكت» ثقيلة بـ200 جنيه فى الوكالة.. والعتبة سوق الغلابة
 
ارتفاع الأسعار لم يترك سلعة واحدة إلا نال منها، خصوصا الأساسيات والضرورات، ليس فقط الطعام والشراب، لكن أيضا الملابس، التى باتت أسعارها مرتفعة للغاية، بما يصعب معه شراء ملابس الموسم الجديد، لا سيما الشتوى، الذى غالبا ما تكون أسعاره مرتفعة قليلا عن الصيفى، نظرا لاختلاف خاماته.
 
وفى جولة «اليوم الجديد» بمناطق وسط البلد، ومصر الجديدة، والدقى، والمهندسين، وغيرها، أكد التجار وأصحاب الملابس الجاهزة أن ارتفاع سعر الدولار فى مقابل الجنيه سبب مباشر لغلاء الأسعار، لأنه لا يُقصر الزيادة على قطعة الملابس فقط، لكنه يمتد ليزيد من تكلفة نقل البضاعة، والتعبئة والتغليف، وكذلك الضرائب، بخلاف إيجارات المحال، وفواتير الكهرباء، ويوميات العمال، وأوضحوا أنه من الصعب على التاجر رفع التسعيرة أكثر مما يستحق المنتج، لأن هذا الأمر من شأنه إحداث حالة ركود وتوقف البيع تماما.
ولفت التجار إلى أن الزبائن بدأوا فى الاتجاه إلى الملابس الصناعة المحلية، بديلا عن المستورد، ما خفَّض الإقبال على المستوردة بنسبة 53% عن العام الماضى، 2015، وأكدوا أن أسعار الملابس المستوردة تضاعفت فعليا، مما يدفع التجار إلى عدم جلب الكثير منها، نظرا لاحتمالية عدم التمكُّن من بيعها من الأساس.
 
ويتجه المواطن حاليا للبحث عن البدائل التى «تستره» و«ترحمه» فى آن، أى يبحث عن خامات جيدة وفى نفس الوقت تكون أسعارها زهيدة، ولا تكلفه الكثير، لذلك يبحث عن أسواق جديدة حاليا، بعيدة عن تلك التى تبيع الملابس المستعملة، و«البالة»، ومحال تبيع ملابس جيدة بأسعار أقل من المعروضة فى المحال الكبرى.
 
«اليوم الجديد» تكشف للمواطن عددا من الأسواق والمحال التى ربما يغفلها كثيرون، والتى تبيع ملابس جيدة، غير مستعملة، بأذواق مختلفة، وأسعار زهيدة.
 
محلات ميدان الجيزة:
 
ميدان الجيزة ملىء بمحال الملابس، جميعها تبيع ملابس فى المستوى المتوسط، فالبنطلونات الصوفية والكتان والجبردين تتراوح أسعارها بين 125 و250 جنيها، أما الجواكت والبلوفرات فتقل عن المحال الكبرى ما بين 100 ومئتى جنيه.
أما الأحذية الشتوية التى تصل إلى 400 جنيه، فتجدها هناك بسهولة بسعر لا يتعدى 250 جنيها، والأحذية ذات الرقبة الطويلة «البوت» لا يتعدى ثمنه 350 جنيها، أى نصف ثمنه فى محال أخرى.
 
شارع «العريش» بالجيزة:
 
محال الملابس فى هذا الشارع تختلف بعض الشىء عن نظيرتها فى ميدان الجيزة، فربما تكون أبسط، لكنها تحتوى على ملابس فى نفس مستوى ملابس الميدان، وملابس أسعارها فوق المتوسطة، بفارق بسيط عن السابقة، لكنها متنوعة، وترضى جميع الأذواق.
شارع «ضياء»:
يربط بين منطقتى فيصل والهرم بالجيزة، وبه محال للملابس المتنوعة بأسعار متوسطة، لكنه يتميز بكونه السوق الأول للجينز بجميع أنواعه وخاماته، وتنخفض أسعاره عن المحال التى تبيع الجينز بواقع 25% تقريبا، يوجد به تشكيلة مختلفة من البنطلونات والجواكت والقمصان الجينز، كذلك الجونلات والسالوبيت، حريمى ورجالى وللأطفال.
 
شارع «همفرس» ببولاق الدكرور:
 
أحد أهم الشوارع التجارية فى بولاق الدكرور، تنتشر فيه محلات الملابس، التى تبدأ من الملابس الشعبية، مرورا بالمتوسطة، وصولا إلى محال الـ«هاى كواليتى»، التى تتقارب أسعارها من محال المناطق الراقية، وأحيانا تتطابق معها، كما يحتوى الشارع على محال متخصصة فى بيع الماركات العالمية الأصلية، وليست التقليد، بخلاف المحال المتخصصة فى بيع الملابس الصعيدية والقروية، التى تُعرض بأسعار أقل من الموجوده خارج «همفرس».
 
منطقة «الوكالة»، «شارع بولاق الجديدة»:
 
فى نهاية كوبرى 15 مايو، باتجاه منطقة «الإسعاف»، وعلى بعد أمتار قليلة من محطة مترو جمال عبد الناصر، شارع طويل بتفريعاته الجانبية، يمتلئ بالملابس، أغلبها مستعملة، أو «سكند هاند»، لكنها بحالة جيدة، فى حين يقبع داخل الشارع الطويل بعض المحال التى تبيع الملابس غير المستعملة، بأسعار أقل كثيرا عن نظيرتها فى باقى المحال فى المناطق المختلفة.
تستطيع شراء الملابس الحريمى والرجالى، وكذلك ملابس الأطفال، من تلك المحال، بأسعار تصل لنصف ثمن القطعة فى محال وسط البلد، حيث توجد أزياء وأنواع وألوان تناسب جميع الفئات والأذواق، والتشكيلة الشتوية متنوعة ورخيصة للغاية، بحيث تستطيع شراء المعطف الأثقل والأجود بمبلغ لا يتعدى 200 جنيه، كما يمكن للفتيات اقتناء الفساتين الشتوية القصيرة والطويلة، فكل الملابس موجودة، بداية بالمعاطف والجواكت الصوفية والمصنوعة من الكتان موجودة، مرورا بالبلوفرات والقمصان والبنطال والجونلات، وصولا للقبعات والشربات والأوشحة والقفازات.
ورغم رفع لافتة «ممنوع الفصال» فى أغلب محال الشارع، نظرا لزهد قيمة الملابس المباعة هناك، والتى لا تجد مثل ثمنها فى الخارج، لكن يمكن للزبائن الفصال مع بعض البائعين، والوصول لقيمة أقل من المكتوبة على قطعة الملابس، ليتمكن المواطن من شراء ثلاثة قطع جيدة من محال الوكالة بسعر قطعة واحدة من خارجها.
 
أسواق ميدان العتبة:
 
تشبه إلى حد كبير سوق الوكالة، لكنها تختلف عنه فى وجود محال تحتوى على تقليد الماركات العالمية بأسعار زهيدة، سواء فى الملابس أو الأحذية، كما تضم محالا تبيع بنفس أسعار السوق العادى والمحال المختلفة، مثلها فى ذلك مثل شارى شبرا وخلوصى بوسط القاهرة.
 
تعليقات القراء