«أم محمود» مهددة بالطرد من منزلها: «مينفعش سواقة ميكروباص تسكن جنب لواء»

«أم محمود» مهددة بالطرد من منزلها: «مينفعش سواقة ميكروباص تسكن جنب لواء»
نشرت صفحة "الحملة الشعبية تراقب إسكندرية"، على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قصة سيدة أرملة تعمل سائقة ميكروباص لتربية أبنائها الأربع.
 
وتسكن أم محمود بمدينة الظباط، واختارت المكان لأنه آمن على صغارها، إلا أنها باتت مهددة بالطرد من منزلها بسبب مسؤول الأمن في المدينة.
 
وكتبت المواطنة داليا عطية: "#أم_محمود (link is external) منفصلة عن زوجها ومعاها 4 اولاد وبتشتغل علشان تصرف عليهم بالحلال ف الوقت اللي ناس كتير بتتحجج بإن مفيش شغل هي صنعت لنفسها مهنة رغم صعوبتها إلا انها مفكرتش ف نظرة الناس ليها ولا النقد لا غيره فكرت بس ف ولادها وانها عاوزه تربيهم وتصرف عليهم بالحلال زي ماقالت.. ام محمود قالت مش عاوزه من حد جنيه.. طيب عاوزه ايه ياام محمود؟.. قالت انا بشتغل علي ميكروباص من مدينة الضباط لموقف العاشر من 6 الصبح ل 8 بالليل ولما الحالة بتضيق عليها بتشتغل ل 12 بالليل علشان تطلع بكام جنيه زياده وقالت انها معاها 4 صبيان سنهم صغير والكبير فيهم اسمه محمود وعنده 22 سنه وشغال معاها علي العربيه!".
 
وتابعت: "قالت انها ساكنه ف مدينة الضباط بقالها كذا سنه واختارت المكان ده علشان يبقا قريب لشغلها وعلشان تبقي مطمنه علي ولادها وهي بتشتغل لأن المدينه مقفوله ومحدش بيدخلها غير سكانها بس، فقالت كده هبقا مطمنه علي ولادي وانا ف الشغل ان محدش هيدايقهم وانهم ف امان قالت ان المدينة ليها لوا اسمه اللوا عمار مسئول عن شركة الأمن اللي ماسكه المدينة وان اللوا عمار عاوز يخرجها من السكن مع انها ساكنه بعقد ايجار وملتزمه بمواعيد الدفع وصاحبة الشقه اصلا بتشكر فيها لكن اللوا عمار شايف انها سواقة ميكروباص وانها مينفعش تقعد ف المدينه وان الناس درجات وان مينفعش سواقة ميكروباص تسكن جنب لوا ! علي فكره ده كلام ام محمود بالحرف الواحد مش كلامي .. المهم .. اللوا عمار طرد ام محمود من المدينه من يوم الجمعه اللي فاتت ومانعها تدخل الشقه سايب ولادها عادي ومانعها هي تدخل علشان الست غير لائقة اجتماعيا وعلشان الست بتربي ولادها وعلشان الست بتشتغل شغلانه شريفه وعلشان الست واخده لقب مطلقه وده برده كلام ام محمود بالحرف الواحد".
 
وأضافت: "ام محمود من يوم الجمعة ماشافتش ولادها وطول اليوم بتشتغل علي الميكروباص مواصلة الكفاح واخر اليوم تكلم اللوا عمار تتوسل إليه إنه يحن عليها ويقبلها تكون من جيرانه وطبعا بيرفض فتقفل علي نفسها شبابيك الميكروباص الإزاز وتحط علي وشها فوطة العربيه اللي كلها عرق وتعب وتنام ف الشارع وتصحي تاني يوم تكرر المشهد علشان اللوا عمار قاللها ياام محمود الناس درجات مينفعش سواقة ميكروباص تسكن جنب لوا!". 
وتابعت: "الست دي لو كانت اشتغلت شغلانه مش كويسه كان زمانها اغني من اللوا عمار وصاحبة مدينة اكبر من مدينته وكان زمان المجتمع مش راحمها وعمال يلومها ويعاتبها لكن لما اشتغلت شغلانه شريفه ونسيت طبيعتها اللي ربنا خلقها بيها نسيت انها ست نسيت قرف المهنة دي نسيت سخافات السواقين اللي طول الوقت بيجرحوها بلسانهم وبعيونهم نسيت كل ده وافتكرت بس انها عاوزه تربي عيالها "بالحلال" ومع ذلك المجتمع مش شايفها او مش عاوز يشوفها! مستنيين ايه علشان المؤسسات تتحرك وترجع الست دي بيتها بدل نومتها اللي ف الشارع كل يوم دي".
 
وأكملت: "مستنيين لما تبقي فعل ماضي ونكتشف ان حد اتهجم عليها ف العربيه اللي شبابيكها تتكسر بطوبه؟ وللا مستنيين تحصل حادثة اغتصاب علشان نطلع نجري ونتحرك من مكاننا؟ احنا ليه بنلحق الانسان بعد مابينتهي نفسيا وجسديا وروحيا ليه مابنتحركش وهو لسه بيننا موجود وهو بيستغيث بينا من قسوة الايام والفقر والذل والجوع ليه ام محمود تنام ف الشارع 5 ايام وكإننا بنعاقبها علي وجودها ف الدنيا اصلا! 
ياعالم.. مش لازم نبقا جثث علشان تتهزوا لينا .. فيه مشاكل اقوي من الموت وهي اننا نبقي بنموت واحنا لسه عايشين".
 
وتسائلت "داليا": "لللوا عمار.. لما انت شايف ان شكلها مش عاجبك وشغلها مش عاجبك وانفصالها عن زوجها مش عاجبك قبلت ليه من الاول انها تسكن ف المدينة ؟  عارفين ايه هي مشكلة ام محمود .. انها بـ 100 راجل وموقفتش تشحت ف اشارة مرور ولا تتسول ف ميدان عام ولا تبيع نفسها ف الزمن الرخيص ده".
 
وأنهت حديثها قائلة: "احنا اسفين ياام محمود ان اللوا عمار نايم ف التكييف وسايب واحده ست نايمه ف الشارع بقالها 5 ايام  اتهزوا بقا لحرمة الست دي واعملوا حاجه !!!  والله انا بضحك ف الصورة عشان انتي حاجه تشرف ياام محمود بس اكتشفت دلوقتي ان الحزن خانقك من جوه ومن بره! وصدقيني .. انتي بطله منسيه ".

 
تعليقات القراء