تطور مفاجئ في الحالة الصحية "للأمير النائم"

سبوتنك

 

تطورت الحالة الصحية للأمير الوليد خالد بن طلال بن عبد العزيز، بشكل مفاجئ، بعد 11 عاماً قضاها "الأمير النائم" على فراشة بسبب تعرضه لحادث جعله يدخل في غيبوبة ولم يفلح أحد من الأطباء أن يخرجه منها حتى الآن.


واستقرت الحالة الصحية للأمير السعودي الشاب، بعد أن تدخل فريق الأطباء المشرف على علاجه لإنقاذه من نزيف داخلي هدد حياته، وقال الأمير خالد بن طلال، إن حالة ابنه الوليد مستقرة الآن بعد ساعات من مناشدته لمتابعيه على "تويتر"، بالدعاء لابنه لمعاناته من نزيف داخلي في الرئة.


وكتب الأمير خالد في تغريدة له: "الحمد والفضل لله رب العالمين ثم بدعائكم وبسرعة استجابة الأخوة الأطباء تمت السيطرة على النزيف وعلاجه بالكي، وذلك قبل وصولنا وأفراد الأسرة إلى الرياض، ورسالة إلى كل من ينشر أي إشاعة تأملوا قول الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فتبينوا)".


وكان الأمير خالد بن طلال، قال في تغريدته سابقة على تويتر: "أخوكم الوليد الله يشفيه ويعافيه ينزف من الرئة وحالته خطيرة، فرحمتك يارب ولا تنسوا الدعاء لاخوكم الوليد".


وكانت شائعات وفاة الأمير الشاب، قد انتشرت بشكل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، وقدم كثير من السعوديين تعازيهم للأمير خالد وعائلته بالفعل، قبل أن يتضح أن الأمر مجرد شائعة.

تعليقات القراء