بطل واقعة التهريب: كنت عايز أكسي أبويا وأمي في العيد والمذيعة استفزتنا

محمد طاهر ابو الجود

 نفى محفوظ دياب، طفل التهريب بجمرك بورسعيد، تسربه من التعليم، وقال إنه يدرس في الصف الثاني الثانوي التجاري، لافتًا إلى أنه كان يرغب في أن يثبت لوالده أنه لم يعد طفلًا، ولكنه أصبح رجلًا يعتمد عليه في كسب المال وتحمل المسئولية.

وأضاف: "عندي طموح من 15 سنة، وكنت عايز أسافر وقلت لأبويا، زعق فيا، وقاللي: لما نكفي الشغل اللى عندنا. قلت له: إنت خلفت راجل ولا بنت؟ قاللي: راجل. قلت له: أنا عايز أثبت لك إني راجل. قاللي: الغربة واعرة. وفي الآخر قاللي: روح اتفسح وشوف الغربة"، لافتًا إلى أنه سافر برفقة أصدقائه لمحافظة بورسعيد، ولكن...

تعليقات القراء