فيديو.. الحديدي: «أنا بقيت أخاف أتكلم وبيان اعتزالي جاهز»

أعربت الإعلامية لميس الحديدي، عن حزنها الشديد بسبب توقف برنامج الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، الذي كان يُذاع عبر فضائية «القاهرة والناس»، قائلةً: «ما حدث لإبراهيم عيسى مزعج جدًا جدًا».
 
وأضافت الحديدي خلال تقديمها حلقة أمس الاثنين من برنامج «هنا العاصمة»، عبر فضائية «سي بي سي»، «أنا بقيت بخاف أسأل مش أتكلم، أدخل في حظر نشر أو أضايق حد ولا حاجة»، لافتةً إلى أنه لو لم يُندد الإعلاميون بما حدث لـ«عيسى» فسيتم الإطاحة بالجميع قريبًا.
 
وتابعت: «أنا مجهزة بيان اعتزالي العمل الإعلامي، هقعد في البيت لو حد متضايق مني»، لافتةً إلى أن «عيسى»، صحفي محترم وكان أحد أقطاب ثورة 30 يونيو، وكان يحاول القيام بدوره، وأنه من حق أي شخص الاختلاف مع الحكومات. 
 
واستكملت: «لدي إحساس بأننا نرغب في سماع صوت واحد، وأن يتكلم الإعلاميون بطريقة واحدة، وهذا لن يُجدي ولن يتم، من الممكن إغلاق البرامج واستبدالها بالمسلسلات لتسلية المواطنين، وفي هذه الحالة لا نقول إن الإعلام لم يؤد دوره، لا بد من سماع الأصوات؛ لأن الرأي الواحد من الممكن أن يغير المسار».
 
وأوضحت أن شعور الإعلاميين بالتضييق أصبح كبيرًا، وهم لديهم رغبة في استكمال مهمتهم ودورهم، قائلةً: «لازم تتسع صدورنا للرأي الآخر، وهي المعارضة إيه غير رأي مخالف، أرجوكم اسمعوا الأصوات المتعددة، لا تجعلوها بلد الصوت الواحد لأنها لا تبقى طويلًا اسمعوا الأصوات فهى أحيانًا مفيدة ونافعة، وسأنتظر عودة إبراهيم عيسى».  
 
 
تعليقات القراء