موقف إنساني لصلاح مع سيدة يكشف سر خروجه من الملعب قبل نهاية مباراة تنزانيا

 

كتب: ضياء السقا

في لفتة إنسانية، استجاب محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، لطلب سيدة مصرية، بمساعدتها في علاج ابنتها المريضة، خلال مباراة تنزانيا الودية، الخميس الماضي.

وكانت سيدة تحمل ابنتها المريضة بمرض صعب، قد حضرت المباراة، وطلبت المساعدة من أحد أفراد أمن الملعب، للتواصل مع صلاح من أجل الوقوف بجانبها، وهو ما فعله الأمن، حيث أبلغ لاعب الريدز طلب السيدة.

بعد ذلك خرج صلاح من الملعب قبل نهاية المباراة بربع ساعة، وطلب من الأمن السماح للسيدة بالدخول من الحاجز الحديدي، لتقديم المساعدة لها.

وروى شاهد عيان الواقعة في منشور متداول على الفيس بوك، وقال: "وأنا داخل استاد برج العرب الست دي كانت بتترجي أمن المقصوره انها تدخل تقعد في أول مدرج في المقصورة علشان تشوف صلاح.. فضولي جابني إني اعرف ليه إصرار ها علي الطلب ده".

وتابع: "الست بنتها عندها حاله مرضية صعبة وفضلت وقفه طول الماتش علي رجلها شايله بنتها علي أمل أنها تعرف توصل لصلاح وتطلب منه المساعدة .. المهم إنها بكل أدب طلبت من أحد المنظمين للماتش ( الراجل اللي كان لابس بدله وبيتكلم مع صلاح في الفيديو) في الملعب إنه ياخذ ورقه منها ويوصلها لصلاح والراجل بكل أدب وأخلاق قرر يساعدها ويوصل الورقه دي الاعب وبمجرد الورقه ما وصلت نجم ليفربول بص بضهره للست وهو قاعد علي دكه البدلاء وابتسم لها ابتسامة أنا لن أنساها في حياتي وكأنه بيقولها اطمني وفي اللحظة دي الست فعلا اتطمنت وقعدت في المدرج وفرحة لا تتخيلوها انا شوفتها بعيني علي وشها".

وأكمل: "الأهم من كل ده اللي اتفرج علي الماتش هيلاحظ إن صلاح طلع برا الملعب قبل نهايه الماتش بربع ساعه وبمجرد خروجه طلب من الأمن انهم يدخلو الست ببنتها من باب الحديد الخاص بمدرج المقصوره علشان يساعدها حسب طلبها له ومترددش ولو للحظه أنه يخليها تمشي وهي مكسوره الخاطر".

وأضاف: "أكتر حاجه لفتت نظري أن الست دي دون عن باقي لعيبه المنتخب كلهم طلبت مساعدة صلاح بالإسم مع كامل احترامي لباقي اللاعيبة طبعا وكأنها كانت واثقة أنه مش هيردها غير مجبورة الخاطر.. وده أكدلي أن اللي باقي للانسان هو سمعته وسيرته الطيبة اللي سبقاه وسط كل الناس".

 

تعليقات القراء