10 أسباب تدفعك لكره النظام الجديد للمونديال

10 أسباب تدفعك لكره النظام الجديد للمونديال
كتبت- نورهان سراج:
 
أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم، اليوم الثلاثاء، زيادة عدد منتخبات كأس العالم ليصبح 48 منتخباً بدلاً من 32 بداية من نسخة 2026
 
وأكد فيفا في بيان رسمي، أنه سيشارك في نسخة 2026 من كأس العالم 48 منتخباً، يتم تقسيمهم إلى 16 مجموعة بتواجد ثلاث منتخبات في كل واحدة.
 
ويتأهل إلى الدور التالي 32 فريقاً، وهم أصحاب المركزين الأول والثاني في كل مجموعة، على أن يقام هذا الدور بنظام خروج المغلوب
 
وبداية من دور الـ32 وحتى قبل النهائي فإن المباريات ستقام بنظام خروج المغلوب، وبالتالي فإن الطريق إلى المباراة النهائية سيتطلب خوض سبع مباريات فقط .

اقرا ايضا: مفاجأة سارة من الفيفا: زيادة عدد منتخبات كأس العالم ليصبح 48 منتخباً

ونشرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية، تقريرا عن 10 أسباب تدفعك لكره النظام الجديد لبطولة كأس العالم.
 

1- لا يوجد ما يضمن وصول الفرق الأفضل

ترى الصحيفة أنه لو تم تحديد عدد مقاعد كل اتحاد قاري وفقا لمعايير الاتحاد الدولي الخاصة بالتصنيف الرسمي للمنتخبات، فإن مونديال 2026 سوف يبدو مختلفا.
على سبيل المثال، يذهب من قارة اوروبا 13 منتخبا، ومن المتوقع أن يزيد العدد إلى 16 او 17، مع العلم أن اليويفا لديه 27 منتخبا في الترتيب بين افضل 47 منتخبا في العالم، وهذا يعني أن منتخبات كبيرة قد يتم استبدالها بمنتخبات اقل.
اذا كنت تريد جعل المسابقة "كبيرة"، على الأقل حاول أن تجعلها "افضل".

2- الخوف من التواطؤ

أن تحتوي المجموعة على ثلاثة فرق فقط، أمر سيء للغاية، قد يدفع الفرق إلى التواطؤ لإقصاء أحد المنافسين، الأمر الذي يهدد بتكرار "فضيحة خيخون" الشهيرة، عندما اتفق منتخبا ألمانيا والنمسا على الحفاظ على نتيجة مباراتهما معا، التي فاز فيها الألمان بهدف وحيد، لضمان الصعود واقصاء منتخب الجزائر في دور مجموعات كأس العالم 1982.

3- مزيد من الملل

تقسيم البطولة إلى عدد أكبر من المجموعات، وعدد أقل من الفرق في المجموعة الواحدة، يجعل المنافسة مملة، وهذا أمر غير جيد لأي بطولة.

4- خريطة كأس العالم بحجم "منزل"!

والأسوء من ذلك، انك سوف تحتاج لخريطة ضخمة لحساب الأرقام والمتأهلين، فالكثير من الفرق والمجموعات يعني الكثير من المباريات.

5- دور المجموعات "مضيعة للوقت"

16 مجموعة، كل مجموعة تحتوي على 3 فرق، معناه إقامة 48 مباراة لمجرد إقصاء 12 فريقا، قبل أن تبدأ مرحلة خروج المغلوب.

6- خلل في نظام التصفيات

فالتصفيات المؤهلة لكأس العالم التي تخص قارة امريكا الجنوبية تعد واحدة من التصفيات التي تستحق أن تشاهدها في فترة التوقف الدولي.
وتاريخيا، يجب أن يكون هناك تمثيلا قويا للقارة في بطولات كأس العالم، أما بعد هذا المقترح سوف يتأهل 7 منتخبات من أصل 10 من قارة امريكا الجنوبية لكأس العالم 2026.
هذا سوف يقلل من التنافس في التصفيات بين المنتخبات خاصة في المباريات الأخيرة، وسنرى اراحة للنجوم الكبار.

7- قرعة لن تنتهي أبدا

تخيل الوضع خلال القرعة، عندما تضع 16 وعاء زجاجيا، بداخله 48 كرة، و48 ورقة، القرعة لن تنتهي أبدا.

8- زيادة أسعار ملصقات "بانيني"

شراء وجمع ملصقات "بانيني" الشهيرة يتطلب تكلفة كبيرة، حيث تشير التقديرات الى أن مشجع الكرة يحتاج لـ400 جنيه استرليني من أجل جمع كل الملصقات لوضعها بالألبوم الخاص بكأس العالم.
زيادة عدد المنتخبات سيصل لـ50%، وبالتالي زيادة عدد اللاعبين وصورهم، وهو ما ينعكس على سعر الملصقات والألبوم.

9- اقصاء سريع لانجلترا

انجلترا قد تُقصى من البطولة بسبب ركلات الجزاء قبل حتى أن تبدأ مرحلة خروج المغلوب.
في حين لم يتم بعد وضع اللمسات النهائية لشكل البطولة، فقد تم وضع مقترح خاص باستخدام ركلات الترجيح فيما يخص مرحلة دور المجموعات.
انجلترا فقدت 6 مباريات بسبب ركلات الجزاء في آخر 7 مرات، بالطبع هي ليست في حاجة للمزيد.

10- متى يتوقف هذا الأمر؟

في البداية كانت البطولة تقام بمشاركة 24 منتخبا، ثم تطور الأمر ليصل لـ32، والأن اصبحت 48 منتخبا.
المنطق الوحيد المترتب على هذا الأمر هو تراكم وزيادة الذهب في خزائن الاتحادات الوطنية المختلفة، فمن سيقوم بإيقاف هذا الأمر؟.
وبحلول عام 2023 يمكننا أن نرى منتخبات عديدة تذهب لنهائيات كأس العالم من لا شئ.
تعليقات القراء