«الداخلية»: «هنلاقيها من الإرهاب ولا من الألتراس» فلنوقف الكرة نهائيا

«الداخلية»: «هنلاقيها من الإرهاب ولا من الألتراس» فلنوقف الكرة نهائيا

أبدى اللواء أشرف عبدالله، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي، ضيقه الشديد من تصرفات جماهير ألتراس أهلاوي مع الأمن، مساء الخميس، خلال لقاء السوبر الإفريقي الذي جمع بين الأهلي والصفاقسي التونسي.

وقال مساعد الوزير في تصريحات لقناة «سي بي سي إكسترا»، مساء الجمعة: «للأسف الحكاية ليست وليدة الأمس، فجماهير الزمالك أيضا في مباراتها السابقة وفي الربع ساعة الأخيرة من المباراة انهالت على الشرطة بهتافات معادية والحمد الله الأمر لم يتطور لأبعد من ذلك، ولكن ما هي الصدفة أن يأتي جمهور الأهلي في آخر ربع ساعة أيضا ويبدأ نفس الهتافات، لكننا التزمنا أقصى درجات ضبط النفس».

وحول ما تردد عن الاشتباك بدأته الداخلية بسبب تقطيع «بانرات» تخص الألتراس، أشار: «إذا كنا نريد منع هذه البانرات لكنا منعناها من البداية لماذا سننتظر للنهاية، لم نقصر في أي شيء وكنا نريد المباراة أن تخرج باحتفالية مميزة، ولكن أريد أن أتساءل ما هي هذه الظاهرة المسماة بالألتراس متى خرجوا علينا بهذا الفكر، وفي رأيي الأندية هي سبب تفحش هذه الظاهرة، فيأتي علينا اليوم الذي نرى فيه شباب يهاجم شرطة بلده بعد كل التضحيات التي نقدمها يوميا».

وتابع: «ما الغلطة التي ارتكبتها الشرطة المصرية لكي ينهالوا على أفراد مجندين غلابة بهذه الطريقة الوحشية، هل هذا جزاءنا أننا نقف من الصباح الباكر لنوفر للجماهير كل الإمكانيات ودرجات الراحة ليدخلوا احتفالة مثل مباراة الأمس».

وشدد مساعد وزير الداخلية: «الوزارة تعيد النظر جديا في مسألة دخول الجمهور للمباريات، وفي رأيي هذا الأمر أصبح من المستحيلات، في الخارج لا توجد شرطة داخل المدرجات، فالأندية تقوم بالتعاقد مع شركات أمن خاصة لتنظيم مثل هذه الأمور.. استحالة عودة الجماهير مرة أخرى للمدرجات، فنحن شرطة مصر ولسنا شرطة اليهود لكي نعامل بهذه الطريقة».

وأتم: «هنلاقيها من الإرهاب وسقوط شهداء وسطنا كل يوم ولا من جمهور الكرة، فلنوقف الكرة أصلا لو الأمر سيصل لهذه الدرجة».

تعليقات القراء