السيول تجتاح الجزائر.. و5 أشخاص يلقون مصرعهم

لقي خمسة أشخاص مصرعهم، وفقد سادس بفعل سيول ضربت ولاية تمنراست وعين زواتين أقصى جنوبي الجزائر منذ مساء أمس.

وذكرت ولاية تمنراست التي تقع قرب الحدود الجنوبية بين الجزائر ومالي، في بيان اليوم الأحد، أن فرق الدفاع المدني انتشلت خمسة أشخاص، بينهم طفلان، جرفتهم مياه الأمطار الطوفانية، اثنان في منطقة تين زواتين الحدودية ، ثلاثة أشخاص في ضواحي مدينة تمنراست".

وأنقذت فرق الدفاع المدني ثلاثة أشخاص كانوا عالقين وسط المياه في وادي فاضت مياهه بشكل مفاجئ في مدينة تمنراست، اثنان منهم كانا داخل سيارة.

وتسببت الأمطار الطوفانية المفاجئة في فيضانات غمرت مياه أحياء سكنية وجرفت خيم البدو الرحل في منطقة تمنراست وعين قزام جنوبي البلاد، مما أدى إلى تدخل الجيش لمساعدة السكان وإنقاذ العالقين ونقلهم الى أماكن آمنة مؤقتا.

وقال شهود عيان لوكالة "سبوتنيك"، إن "آليات ثقيلة تابعة للجيش استعلمت في أحياء مدينة عين قزام لإخراج السكان وشفط المياه التي غمرت مساكنهم، ووزع الجيش ملابس وأغطية، ووجبات غذائية على صالح السكان المتضررين".

وقال المواطن محمد الدواي الذي يقيم في عين قزام، لوكالة "سبوتنيك"، إن "بعض السكان خسروا كل أغراضهم بعدما تسللت المياه إلى بيوتهم، السلطات أحصت 36 مسكنا غمرتها المياه بالكامل وتم إجلاء سكانها".

وأوفدت الحكومة اليوم الأحد لجنة وزارية للاطلاع على الأوضاع ومعاينة الخسائر واتخاذ التدابير اللازمة لتعويض السكان المتضررين والتكفل بهم.

وتدير الحكومة الجزائرية صندوقا للكوارث الطبيعية، تستغل موارده المالية لتقديم مساعدات عاجلة للمتضررين من جراء أي كارثة.

تعليقات القراء