موزيلا تهدد بإنهاء أُسطورة متصفح كروم مع متصفحها الجديد فايرفوكس كوانتوم!

موزيلا تهدد بإنهاء أُسطورة متصفح كروم مع متصفحها الجديد فايرفوكس كوانتوم!
خالد عاصم _ أراجيك _ أعلنت شركة موزيلا اليوم عن ما يمكن أن ينهي أسطورة سيطرة متصفح جوجل كروم على عالم المتصفحات، فلقد دخلت الترقية الجديد لمتصفح فايرفوكس والتي أعطتها موزيلا اسم “فايرفوكس كوانتوم” Firefox Quantum مرحلة “بيتا” التجريبية تمهيدًا للإعلان الرسمي عن النسخة النهائية من الترقية الجديدة.
 
 وتتميز الترقية الجديدة لفايرفوكس والتي تحمل رقم 57 بسرعة تحميل للصفحات غير مسبوقة في متصفحات فايرفوكس القديمة، وتشير بعض الاختبارات إلى أنّ ترقية كوانتوم الجديدة قد استطاعت التفوق على جوجل كروم بالفعل في أكثر من موضع، فسرعة ومعدل تحميل صفحات الويب أسرع في الوقت الذي يستهلك فيه المتصفح 30 بالمائة أقل من الذاكرة العشوائية.
 
طبقًا لتقرير موقع Cnet تبلغ سرعة ترقية فايرفوكس كوانتوم ضعف سرعة النسخة الحالية، والتي كانت بدورها تؤدي أداءً جيدًا بين المتصفحات المعروفة الرئيسية، حيث كانت تتبادل المركزين الثاني والثالث من حيث السرعة والاستقرار مع متصفح إيدج من مايكروسوفت، بينما بقي متصفح جوجل كروم في المقدمة متفوقًا من حيث السرعة والاستقرار والانتشار أيضًا، حيث يستحوذ المتصفح على نسبة 55 بالمائة من المستخدمين، وهي المكانة التي قد يتمكن فايرفوكس كوانتوم من تهديدها.
 
أداء نسخة فايرفوكس كوانتوم يفوق ضعف النسخة الحالية
 
ويقول خبراء موقع “ذا نيكست ويب” التقني أنّ السبب في السرعة الفائقة التي يتميز بها فايرفوكس كوانتوم تكمن في أنّه يشمل محرك CSS جديد، يعمل هذا المحرك على تقسيم عمليات المتصفح بشكل متوازي على كافة أنوية المعالج الرئيسي، على عكس باقي المتصفحات التي تقوم بتركيز عملياتها على نواة واحدة من أنوية المعالج الرئيسي.
 
من ناحية أخرى أدخلت موزيلا عدة تعديلات على برمجة المتصفح للوصول إلى القدر الكافي من السرعة المطلوبة، فعلى سبيل المثال في حالة فتح عدة تبويبات في المتصفح، يقوم فايرفوكس كوانتوم بتحميلها طبقًا لترتيب الاستخدام، بمعنى أنّه لا يقوم بتحميل صفحات تبويبات الخلفية إلّا بعد الانتهاء من تحميل الصفحة المفتوحة بالفعل، وهو ما يرفع من سرعة التحميل دون شك، كما يقلل من استخدام الذاكرة العشوائية بنسبة 30 بالمائة عن متصفح كروم، كما تمكنت موزيلا من إزالة 469 عيب وثغرة من النسخة الماضية من المتصفح، وهو ما يساعد على ثبات المتصفح وسرعته وقلة استهلاكه للطاقة والمعالج.
 
ومن الملاحظ في نسخة فايرفوكس كوانتوم التجريبية الجديدة أنّ شكل المتصفح نفسه قد تغير بعض الشيء، ويعود الفضل في هذا إلى “مشروع فوتون” وهو اسم الواجهة الجديدة التي يعتمد عليها فايرفوكس في متصفحه الجديد.
 
الجدير بالذكر أنّ مسمى فايرفوكس كوانتوم قد يتغير بعد وصول النسخة النهائية من الترقية الجديدة، والمتوقع أن يتم الإعلان عنها رسميا يوم 14 نوفمبر القادم، ولكن لا يزال يمكنكم تجربة النسخة التجريبية من المتصفح بزيارة الموقع الرسمي اليوم، وهي متوفرة لأنظمة تشغيل ويندوز، اينوكس، ماك، أندرويد وiOS.
 
ماهو متصفحك المفضل إذًا؟ وهل أنت على استعداد لتجربة فايرفوكس كوانتوم الجديد؟
 
تعليقات القراء