وزير الأوقاف: الحمل وقت الإرضاع «جورًا»

وزير الأوقاف: الحمل وقت الإرضاع «جورًا»

كتب: معاذ محمد

 

 
نشر الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، اليوم الجمعة، مقالًا على موقعه الرسمي تحت عنوان
 
"السكان والتنمية"، قال فيه "إذا كنا نؤمن إيمانًا حقيقيًا بدور العلم وأهميته، ودور التخطيط والدراسات المستقبلية في مجال التنمية، فإننا لا يمكن أن نطلق أحكامًا غير مبنية على العلم والدراسة المتخصصة".
 
وأكد جمعة، أن تصحيح المفاهيم الخاطئة فيما يتصل بالقضايا السكانية، يدخل في صميم تجديد الخطاب الديني وتصحيح مساره، موضحًا "لطالما أكدنا أن الكثرة في الأولاد إما أن تكون كثرة قوية منتجة متقدمة يمكن أن نباهي بها الأمم في الدنيا، وأن يباهي نبينا صلى الله عليه وسلم بها الأمم يوم القيامة، فتكون كثرة نافعة مطلوبة، وإما أن تكون كثرة كغثاء السيل، عالة على غيرها جاهلة متخلفة في ذيل الأمم فهي والعدم سواء".
 
وأشار إلى حقوق الطفل التي يجب أن يتمتع بها من طفولة وتربية وتعليمًا، قائلًا: "الفقهاء اعتبروا أن الحمل الذي يحدث في وقت الإرضاع إنما هو جورًا على حق الطفل الرضيع، بل جور على حق كل من الرضيع والجنين، فسموا لبن الأم آنذاك لبن الغِيلة، وكأن كلًا من الطفلين قد اغتال أو اقتطع جزءًا من حق أخيه".
 
وأضاف وزير الأوقاف، أن النبي صلى الله عليه وسلم، أجاز لأصحابه العزل، "وهو أحد وسائل تنظيم الأسرة، ويقاس عليه كل ما يستحدث من الوسائل الصحية الآمنة الميسرة"، متابعًا: "موضوع تنظيم النسل والعملية الإنجابية قد لا يقف عند حدود الحل فحسب، إنما قد يتجاوز هذا الحل إلى حالة الضرورة التي لا بد ولا مفر منها".
تعليقات القراء