ليوناردو.. دوناتيلو..رافييل..مايكل أنجلو "سلاحف النينجة"... بهجة الأسرة في رمضان زمان

اعدادا محمد بشاري

فى فترة التسعينات كان التليفزيون المصرى يغرد منفردا على الساحة الإعلامية حيث لم يكن هناك هذا الكم من القنوات الفضائية لذلك كانت الأسرة المصرية تنتظر انطلاق مدفع الإفطار للالتفاف حول شاشة التليفزيون المصرى لمتابعة برامج التليفزيون والمسلسلات التى كان يعرضها التليفزيون حصريا كما أن هناك شخصيات أرتبطنا بها كان التليفزيون المصرى سببا فى ظهورها وشهرتها.


يعد الكرتون الأجنبي " سلاحف النينجا" من أشهر الكرتونات التم تم دبلجتها وعرضها علي التلفزيون المصري في رمضان ونالت درجة مشاهدة عالية. فالمعلم رشدان.. ليوناردو.. دوناتيلو..رافييل..مايكل أنجلو.. أشهر شخصيات مسلسل سلاحف النينجا والذي استمر لسبع مواسم، والقصة بمجملها تدور حول أربع سلاحف، تحولوا بفعل مادة غريبة وقعت عليهم عندما سقطوا من يد ولد صغير إلى مجاري الصرف الصحي، فالتقطهم فأراً عاديا يدعى سبلتنر، و كان هذا الفأر حكيماً وقوياً، و قد تعلم من أحد مدربي النينجا الأقوياء والذي كان يدعى يوشي، ولكن المادة الغريبة التصقت به منهم، فلاحظ نمو أجزاءه وأعضاءه بسرعة مدهشة وكذلك السلاحف، فقد ازداد معدل ذكائهم وأصبحوا ينطقون ويتكلمون، فعلمهم المدرب سبلتنر كل ما يعرف من فنون القتال والنينجا، وبعد مرور السنوات أنتج المسلسل الكرتوني المصري “بكار” ليحاول أن يعيد الكرة ورغم تحقيقه نجاحاً كبيراً إلا أن أي عمل كارتوني لم يتجاوز “سلاحف النينجا” في الشهرة والانتشار.

 

تعليقات القراء