ما هو سر ارتباط السمبوسك ب"رمضان"؟

مصراوي -كتبت- منة نافع

"السمبوسة أو السمبوسك، أو السنبوسة"، تعتبر من أهم المقبلات الرمضانية، التي لا غنى عن تواجودها على سفرة رمضان، بين دول الخليج، وأول ما يبدأ به الصائم على مائدة الإفطار، إذ تعتبر علامة مميزة في الشهر الكريم.

ارتبطت السمبوسك ارتباطًا قويًا بشهر رمضان، وهي عبارة عن عجينة رقيقة مستطيلة الشكل تُلف على شكل مثلث بعد أن تحشى باللحم، أو الخضار، أو الجبن، أو غيره من المكونات، وتحمر في الزيت، أو تضع في الفرن للراغبيين في تناولها بطريقة صحية.

وعلى الرغم من انتشار السمبوسك في دول الخليج بشكل عام، إلا أن يرجع أصولها إلى تركيا في الزمن العثماني، والبعض الآخر يرجعها إلى اليمن، بحسب ما جاء في موقع "العربية".

وهناك من يقول أنها تعود إلى الهند التي اشتهرت بالمقليات المحمرة في الزيت، إذ كانت تقدم إلى الضيوف، نظرًا لاعتبارها من المقبلات الغنية، واللذيذة، ثم انتقلت إلى اليمن بعد الاستعمار البريطاني للهند واليمن، ثم إلى دول الخليج عن طريق الزوار والمعتمرين، حتى أصبحت من المقبلات الشهيرة التي يفضلها الجميع.

ولكل نوع من أنواع السمبوسك طعم وقيمة غذائية مختلفة، فهي تحتوي على خليط من النشويات والبروتينات والدهون، وتعتمد السعرات الحرارية للسمبوسك على نوع الحشوة التي بداخلها.

فحبة السمبوسك بالجبن تحتوي على 100 سعر حراري، أما سمبوسك اللحم فتحتوي على 130 سعر حراري، لذا يجب الاعتدال في تناولها بسبب سعراتها الحرارية المرتفعة، ويفضل تناولها مخبوزة بالفرن بدلًا عن قليها لرفع الفائدة الغذائية واعتماد اللحوم الحمراء الخالية من الدهون، والجبن قليل الدسم.

تعليقات القراء