في يومها الرابع.. احتجاجات لبنان تستمر.. والمصارف تغلق أبوابها.. وخفض رواتب الوزراء والنواب 50% وفرض ضرائب على البنوك وشركات التأمين 25%.. أهم بنود ورقة الحريري الاقتصادية

الموجز

في رابع يوم من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أنحاء البلاد، تدفق آلاف المتظاهرين على شوارع لبنان، الأحد، موجهين غضبهم نحو النخبة السياسية التي يلقون عليها بمسؤولية دفع الاقتصاد صوب الهاوية، بينما قالت الرئاسة اللبنانية في تغريدة مقتضبة "سيكون هناك حل مطمئن للأزمة".

التوافد وسط بيروت

وبدأ آلاف اللبنانيين في التوافد على ساحة رئيسية وسط بيروت، الأحد، استعدادا للمشاركة في تظاهرة جديدة باليوم الرابع من احتجاجات عارمة يشهدها لبنان، بسبب تردي الأوضاع المعيشية.

اغلاق الطرق

وأغلق محتجون في جنوب وشرق وشمال البلاد الطرق، وأحرقوا إطارات سيارات، ونظموا مسيرات في الشوارع، على الرغم من انتشار مسلحين موالين لحركة أمل الشيعية، مدججين بأسلحة ثقيلة لإخافتهم.

إغلاق المصارف

أعلنت جمعية المصارف اللبنانية، إبقاء أبوابها مغلقة، الاثنين، على خلفية الأحداث التي تعرفها البلاد، ونظرا لما تعرضت له بعض المراكز والفروع من أضرار.


وأورد البيان أن الإغلاق يأتي حرصا على "أمن العملاء والموظفين وسلامتهم، ومن أجل إزالة آثار الأضرار التي أصابت بعض المراكز والفروع المصرفية".

وأعربت الجمعية عن أملها في أن تستتب الأوضاع العامة "لإشاعة الطمأنينة والاستقرار، ولاستئناف الحياة الطبيعية في البلاد".

اجتماع وزاري مصغر

أفادت وسائل إعلام لبنانية بانعقاد اجتماع وزاري مصغر، برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري، في بيت الوسط لبحث الورقة الاقتصادية، التي تقدم بها الحريري للكتل السياسية، وإدخال التعديلات عليها، مشيرة إلى أن الاجتماع المصغر يمهد لجلسة حكومية عاجلة في القصر الجمهوري- حسبما ذكرة قناة الحرة.

وكانت مصادر في رئاسة الحكومة اللبنانية قالت، الأحد، إن الحريري عقد لقاءات مع عدد من ممثلي الكتل السياسية، كل على حدة، عرض خلالها ورقة اقتصادية في صيغة مبادرة إنقاذية قد تحدث فارقاً إيجابياً لدى الشعب اللبناني.

وأفادت وسائل إعلام لبنانية أن القوى السياسية الممثلة في الحكومة وافقت على ورقة الحريري الاقتصادية وأبلغت رئيس مجلس الوزراء، سعد الحريري، موافقتها على الورقة التي أعدها لمحاكاة المطالب الشعبية.

خفض رواتب الوزراء

وبدأت تلك الصيغة بخفض رواتب الوزراء، وإقرار قانون استعادة المال المنهوب، ضمن ما عُرض في ورقة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الاقتصادية- حسبما ذكر موقع "الوطن".

10 آلاف دولار الحد الاقصى للقضاة

كما تمثلت الورقة الاقتصادية 10 آلاف دولار الحد الأقصى للقضاة.. ولا مشروعات استثمارية لسنة 2020

وتضمن ما عرف بـ"ورقة الحريري الاقتصادية" 7 بنود أفردها موقع "العربية الإخباري وهي:

ـ خفض رواتب الوزراء والنواب الحاليين والسابقين 50%.

ـ فرض ضرائب على المصارف وشركات التأمين 25%.

ـ تحديد سقف رواتب المديرين ومخصصات اللجان الحكومية.

- تحديد رواتب القضاة في لبنان بـ 10 آلاف دولار كحد أقصى.

ـ إلغاء جميع ما خفض من معاشات التقاعد للجيش والقوى الأمنية.

ـ رفع السرية المصرفية عن الوزراء والنواب والمسؤولين.

ـ إقرار قانون استعادة المال المنهوب.

ـ إلغاء بعض المجالس والوزارات مثل وزارة الإعلام.

وزادت صحيفة "النهار" اللبنانية بنودًا أخرى وهي:

ـ لا مشروعات استثمارية لسنة 2020.

ـ تأمين 3 مليارات ونصف دولار من مصرف لبنان والمصارف اللبنانية لتصفير العجز.

كانت موجة احتجاجات تفجرت في لبنان، الخميس، بعدما أعلنت الحكومة اللبنانية نيتها فرض رسوم على المكالمات عبر التطبيقات في الأجهزة الذكية مثل "واتساب".
التراجع عن فرض رسوم

وعلى وقع المظاهرات، أعلن وزير الاتصالات اللبناني محمد شقير، ليلة الجمعة، التراجع عن فرض هذه الرسوم بناء على طلب من رئيس الحكومة سعد الحريري.

تجديد الدعوة للظاهر

يأتي ذلك فيما جدد المتظاهرون في لبنان دعواتهم إلى مواصلة الاحتجاجات والاعتصام، الأحد، وسط العاصمة بيروت وبقية المدن حتى تحقيق مطالبهم. وقد تم نصب أول خيمة في ساحة رياض الصلح، حيث أكد المعتصمون مواصلة التظاهر لليوم الرابع على التوالي.

وقالت المصادر ذاتها للحرة، إن قرار الحريري بعد انقضاء مهلة الـ72 ساعة، سيعتمد على ردود الفرقاء السياسيين ومدى تجاوبهم مع خطته.

وعن إمكانية الاستقالة، اكتفت المصادر بالقول إن كل الخيارات واردة سواء الاستقالة أو الاعتكاف.

وفي سياق متصل، أشارت المصادر إلى استمرار الاتصالات بين الحريري ورئيس الجمهورية، ميشال عون، لبحث التطورات.

شروط استقالة الحكومة

يذكر أن هناك شروطاً لاعتبار الحكومة مستقيلة في لبنان، وهي:

- إذا استقال رﺋﯾﺳﻬﺎ

- إذا ﻓﻘدت أﻛﺛر ﻣن ﺛﻠث أﻋﺿﺎﺋﻬﺎ اﻟﻣﺣدد ﻓﻲ ﻣرﺳوم ﺗﺷﻛﯾﻠﻬﺎ

- وﻓﺎة رﺋﯾﺳﻬﺎ

- ﺑدء وﻻﯾﺔ رﺋﯾس اﻟﺟﻣﻬورﯾﺔ

- ﺑدء وﻻﯾﺔ المجلس النيابي

- ﻧزع اﻟﺛﻘﺔ ﻣﻧﻬﺎ ﻣن ﻗﺑل اﻟﻣﺟﻠس اﻟﻧﯾﺎﺑﻲ ﺑﻣﺑﺎدرة ﻣﻧﻪ أو ﺑﻧﺎء ﻋﻠﻰ طرﺣﻬﺎ اﻟﺛﻘﺔ.


الأضطرابات الأخيرة

واندلعت الاضطرابات الأخيرة بدافع الغضب من ارتفاع تكاليف المعيشة، وخطط فرض رسوم جديدة، منها رسوم على المكالمات الصوتية عبر تطبيق واتساب، وهي خطوة تراجعت عنها السلطات سريعا بعد تفجر أكبر احتجاجات في البلاد منذ أعوام.

نصر الله يهدد

وقال الأمين العام لميليشيا حزب الله حسن نصر الله، السبت، إنه لا يؤيد استقالة الحكومة، وإن البلاد ليس لديها متسع من الوقت لمثل هذه الخطوة نظرا للأزمة الاقتصادية الحادة.

وردا على خطابه هتف اللبنانيون، قائلين: "كلن يعني كلن ونصر الله واحد منن"، في إشارة إلى رغبتهم في إبعاد السلطة الحاكمة عن المشهد السياسي، بما في ذلك ميليشيا حزب الله وزعيمها حسن نصر الله.

نصرالله يهدد

وهدد نصرالله بنزول أنصاره إلى الشارع، قائلا: "حركتنا مش بسيطة، إذا ننزل على الشارع ده مش قرار بسيط، يعني البلد كله بيروح لمسار مختلف، إن شالله ما ييجي وقته، وإذا جه وقته ستجدونا جميعًا في الشارع في كل المناطق وسنغير كل المعادلات".

المتظاهرين يرفضون تهديدات نصرالله


ورفض المتظاهرون تهديد نصر الله، وقال بعضهم: "نحن نريد الدولة، ونرفض دويلة يديرها شخص مختبئ"، في إشارة إلى سلطة حزب الله الواسعة على القرار اللبناني.

تعليقات القراء