حريق كنيسة نوتردام بباريس... تعرف على القيمة التاريخية والهندسة المعمارية لهذا المبنى الأثري الكبير

إعداد- محمد بشاري

انهار منذ قليل، البرج التاريخي لكاتدرائية "نوتردام" الشهيرة في العاصمة الفرنسية باريس، نتيجة الحريق الكبير الذي تشهده.واندلع حريق بكاتدرائية نوتردام الشهيرة بالعاصمة الفرنسية باريس، بحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية اليوم الإثنين.

ويعرض الموجز  تاريخ إنشاء الكنيسة وهندستها المعمارية في التقرير التالي:

كاتدرائية نوتردام (بالفرنسية: Notre Dame de Paris)، وبالعربية كاتدرائية سيدتنا (العذراء) وهي كاتدرائيةأبرشية باريس تقع في الجانب الشرقي من جزيرة المدينة على نهر السين أي في قلب باريس التاريخي. يمثل المبنى تحفةالفن والعمارة القوطية الذي ساد القرن الثاني عشر حتى بداية القرن السادس عشر. ويعد من المعالم التاريخية في فرنساومثالا على الأسلوب القوطي الذي عرف باسم (ايل دوزانس). وجاء ذكرها كمكان رئيسي للأحداث في رواية (أحدب نوتردام) للكاتب فيكتور هوجو. ويعود تاريخ إنشاء المبنى إلى العصور الوسطى.

تقوم كاتدرائية نوتردام في مكان بناء أول كنيسة مسيحية في باريس، وهي "بازيليك القديس استيفان" والتي كانت بدورها مبنية على أنقاض معبد جوبيتير الغالو-روماني، النسخة الأولى من نوتردام كنت كنيسة بديعة بناها الملك شيلدبرت الأول ملكالفرنجة وذلك عام 528م، وأصبحت كاتدرائية مدينة باريس في القرن العاشر بشكلها القوطي.قبة الكنيسة ترتفع إلى 33 متراً.

الهندسة المعمارية

كنيسة نوتردام في باريس هي من المباني الأولى في العالم التي إستخدمَت الدواعم الطائرة. المبنى لم يصمم بالأصل ليضم الدواعم الطائرة الموجودة حول الممر وصحن الكنيسة ولكن تمت إضافتها بعد أن بدأ البناء، بدأت الكسور تحدث للجدران الرقيقة الموجودة في أعلاها مما دفعا للخارج، كرد عليه قام المهندسون المعماريون ببناء الدعائم في الكاتدرائية حول الجدران الخارجية، واستمر النمط كإضافات لاحقة. مساحة السطح الكلية m² 5,500 (م² 4,800 مساحة السطح الداخلي.
ووضعت العديد من التماثيل معدة بصورة فردية صغيرة نحو الخارج كدعم للعمود ويتدفق منها المياه.

تاريخ الإنشاء

في عام 1160، بعد أن أصبحت الكنيسة في باريس "كنيسة الرعية من ملوك أوروبا"، اعتبر الأسقف السابق موريس دي سوليباريس كاتدرائية سانت إتيان (سانت ستيفن)، التي أنشئت في القرن الرابع، لا تليق بدورها النبيل، وقد هدمت بعد وقت قصير من توليه لقب "أسقف باريس". كما هو الحال مع معظم الأساطير المؤسسة، هذا الحساب يجب أن يُؤخذ مع حبة المَلح؛ حيث إقترحت الْحفريات الأثرية في القرن العشرين أن تستبدل الكاتدرائية بسولي نفسها ببنائها الضخم، مع صحن وواجهة بحوالي 36 متراً. ولذلك فمن الممكن أن الأخطاء مع الهيكل السابق كانت مبالغاً باأسقفها وذلك للمساعدة في تبرير إعادة بناء على أحدث طراز.

وفقا للأسطورة، سولي كان رؤية للكاتدرائية الجديدة المجيدة لباريس، ورسمت على أرض الواقع خارج الكنيسة الأصلية.

للبدء بالبناء، هدم الأسقف عدّة منازل، وبنى طريقاً جديدة لنقل المواد لبقية الكاتدرائية. بدأ البناء في عام 1163 في عهد لويس السابع، واختلف الرأي بشأن ما إذا كان سولي أوالبابا ألكسندر الثالث أرسى حجر الأساس للكاتدرائية. ومع ذلك، كرس الأسقف دي سولي معظم حياته والثروة للبناء في الكاتدرائية. استغرق بناء الجوقة من 1163 حتى عام 1177 ومذبحا عاليا جديدا في عام 1182 (كانت الممارسة العادية للطرف الشرقي لكنيسة جديدة لتكتمل أولاً، حيث أنه يمكن نصب جدار مؤقت في غرب الجوقة، مما يسمح لاستخدامه دون إنقطاع بينما بقية المبنى أخذ الشكل ببطء). بعد وفاة الأسقف موريس دي سولي في 1196، خلفه أوديس دي سولي وأشرف على الانتهاء من أجنحة الكنيسة والصحن، التي أوشكت على الانتهاء في وقت وفاته في 1208. خلال هذه المرحلة، بنيت الواجهة الغربية أيضاً، على الرغم من أنه لم يكتمل حتى حوالي منتصف 1240.

 

تعليقات القراء