قصة اغتصاب وقتل طالبة الأزهر من أول إطلاق الشائعة حتى قرار النائب العام

اعداد - محمد بشاري

على مدار 7 أيام، ولم تتوقف الشائعات، حول ما حدث داخل المدينة الجامعية للطالبات فرع أسيوط، حتى وجدت تلك الشائعات من وسائل التواصل الاجتماعي تربة خصبة للانتشار، ونشر أخبار غير حقيقية حول ما حدث داخل مدينة الطالبات.

بداية القصة

القصة بدأت يوم الإثنين 18 مارس الجاري، بعدما تعرضت إحدى الطالبات وتدعى "إسراء. ش" بالفرقة الأولى بكلية الشريعة الإسلامية، لحالة تشنج عصبي وصراخ، داخل غرفتها بالمدينة الجامعية، والتي قدم لها زملائها من الطالبات المساعدة حتى أفاقت من حالتها العصبية وتوقفت عن الصريخ.

بعد سماع الصراخ، توقع الطالبات أن صوت الصراخ كان من داخل الزراعات في محيط المدينة الجامعية للطالبات، وليس من داخل أحد مباني المدينة الجامعية، حتى تجمع الطالبات حول الزراعات في داخل المدينة.

بعدها توجه الطالبات إلى مشرفة مبنى الإقامة 5 ، والتي أخطرت بدورها مدير المدينة، وأمن الجامعة، بما قاله الطالبات، حتى تجمع طالبات المبنى والمباني المجاورة، وانتشرت شائعة وجود طالبة داخل المزروعات، وهو ما دفع أمن الجامعة إلى تمشيط المنطقة المزروعة ولم يتم العثور على أيا من الطالبات داخلها أو وجود أثار لأي أحد في داخل المنطقة المزروعة.

مظاهرات في الجامعة

شهدت جامعة الأزهر فرع أسيوط، على إثر ذلك  مظاهرات حاشدة للطالبات، اعتراضا على اغتصاب وقتل طالبة بعد خطفها من المدينة الجامعية بفرع أسيوط.

اختلاق قصة
وفي صفحتها على الفيسبوك روت الصحفية آية حامد، قصة قتل الفتاة، حيث قالت إن الفتاة كانت تجلس في حديقة المدينه الجامعيه التابعه لكليه الأزهر بمحافظه أسيوط  في تمام الساعه 6 مساء.وتابعت، فجأة تم سماع صوت صراخ واستغاثه مستمر، وبعد الارتباك والبحث عن مصدر الصراخ تم تحديد المكان، فكان الصراخ يأتى من الزراعات بجوار المدينه الجامعيه.

وأضافت، تم العثور علي الفتاة وهي ملقاة على الأرض،  وفي حالة اعياء شديد مع احتمال وجود اغتصاب لها، وتم الاتصال بالشرطه، واثبتت أن الفتاة تعرضت للاغتصاب وشبه فاقده للوعي.وأضافت الصحفية، أن المفاجأه التالية حدثت بعد نقل الفتاة للمستشفي، وهى خبر وفاة الفتاة إثر نزيف حاد وهبوط في الدوره الدمويه.

وأوضحت راوية الحدث، أن كهربائي كان يجرى بعض الإصلاحات داخل المدينة الجامعية شاهد على هذه القصة، وأيضا يوجد شاهد أخر هو دكتور بالجامعة شاهد على الأحداث، منوهه أنه تم الضغط على الكهربائي لتغيير أقواله.وأضافت أن الجامعه قامت بتهديد الطالبات بالفصل والسجن، إذا تم الحديث عن الجريمة.

 

الإخوان واستغلال الشائعة

استغل المذيع الإخواني معتز مطر هذه الشائعة و أكدها من خلال برنامجه على قناة الشرق و قام بالهجوم على الازهر والشرطة.

بيان  وتحذير جامعة الأزهر

أكد المركز الإعلامي للأزهر الشريف "أن تلك الشائعة كاذبة، شكلا ومضمونا"، مشددا على أن الأزهر "لا يمكن أن يتهاون أو يتستر على أي ضرر يلحق بأبنائه وبناته، وأنه منذ الساعات الأولى لانتشار تلك الشائعة سارع بكافة قياداته للتحقق من صحتها، وعندما ثبت كذبها، جرى التواصل مع الطالبات لتوضيح الحقيقة، وتم إصدار أكثر من بيان لطمأنة الرأي العام وأسر الطالبات".

وحذر  مما وصفه بإصرار بعض المواقع الإلكترونية المشبوهة على ترويج شائعة اختطاف واغتصاب فتاة بجامعة الأزهر في أسيوط، على الرغم من نفي الجامعة بشدة لها.

نيابة أسيوط: لا وجود لبلاغات اغتصاب

أكد مصدر في نيابة قسم ثان أسيوط، عدم ورود أية بلاغات، تفيد بوقوع حالات قتل أو اغتصاب لإحدى طالبات المدينة الجامعية بجامعة الأزهر فرع أسيوط.وشدد المصدر على أن كل ما يثار على مواقع التواصل الاجتماعي، مجرد شائعات كاذبة، تم ترويجها بغرض إثارة البلبلة>

القبض على طالبة الأزهر
قال المحامي عمرو عبد السلام إنه تم القبض على موكلته "آ. ح"، من محافظة الإسكندرية، في واقعة نشرها فيديو قضية فتاة جامعة الأزهر فرع أسيوط، مشيرًا إلى أن هناك استغاثات وصلت إليها من عدد كبير من طالبات الجامعة وبعض أعضاء هيئة التدريس.

النائب العام يكلف النيابة بالتحقيق في نشر الشائعة

كلف النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، نيابة استئناف أسيوط باتخاذ إجراءات التحقيق بشأن من قام عمدًا بنشر أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام وإلقاء الرعب في نفوس أفراد المجتمع، وإلحاق ضرر بالمصلحة العامة.


.

 

 

 

تعليقات القراء