بعد إعدام المتهمين باغتياله..تفاصيل تفجير موكب النائب العام.. ومعلومات لا تعرفها عن هشام بركات

كتب محمد بشاري

نفذت مصلحة السجون بوزارة الداخلية، اليوم الأربعاء، الحكم الصادر في 25 نوفمبر الماضى من محكمة النقض بإعدام 9 من المتهمين بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ"اغتيال النائب العام السابق هشام بركات".

كيف اغتيل هشام بركات؟

في صبيحة يوم 29 يونيو 2015، وبعد تحرك النائب العام بموكبه الخاص من منزله بشارع عمار بن ياسر بالنزهة قاطعاً مسافة حوالي 200 متراً، انفجرت سيارة ملغومة كانت مركونة على الرصيف.

وأصيب بخلع بالكتف وجرح قطعي بالأنف، ونزيف داخلي وشظايا وتهتكات في الكبد، وأجريت له عملية جراحية دقيقة فارق في أعقابها الحياة في مستشفي النزهة الدولي.

وأعلنت جماعة تسمى "المقاومة الشعبية في الجيزة" مسؤوليتها عن عملية الاغتيال، حيث أعلنت إحدى الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" المنسوبة لحركة إرهابية تُسمى "المقاومة الشعبية بالجيزة"، تبني محاولة اغتيال المستشار هشام بركات، النائب العام، وبعد دقائق قليلة، قامت الصفحة بحذف بوست "تبني التفجير".

وفي مارس 2016، الأجهزة الأمنية نجحت في القبض على جميع المتورطين في عملية اغتيال المستشار هشام بركات وكان عدد العناصر التي تم القبض عليها، والمتورطة في حادث اغتيال النائب العام، وصل إلى 14 عنصرًا، وجميعهم من كوادر جماعة الإخوان، حسب وزارة الداخلية.

هشام بركات والإسلاميين
المستشار هشام محمد زكي بركات، النائب العام المصري منذ 10 يوليو 2013 حتى مقتله، وهو النائب العام الثالث في مصر بعد ثورة 25 يناير، و الاغتيال جاء بعد قرابة الشهر من دعوة "ولاية سيناء" وهي ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في مصر أتباعها إلى مهاجمة القضاة، إثر تنفيذ حكم الإعدام في ستة أفراد من عناصرها.

يذكر أن النائب العام كان أحال آلاف الإسلاميين إلى المحاكمة؛ لاتهامهم بالإضرار بالأمن العام في أعقاب ثورة الـ30 من يونيو في 2013، وصدرت أحكام بالإعدام على مئات منهم، كما تولى أيضًا قضية هروب المساجين من سجن وادي النطرون، والذين كان من بينهم الرئيس المعزول محمد مرسي، وأيضًا قضية الألتراس ببورسعيد والتي وقعت باستاد بورسعيد.

كما أنه صاحب القرار القضائي بفض اعتصام رابعة العدوية في 29 يونيو 2015 بمنطقة مدينة نصر، ويعد بركات أعلى مسؤول حكومي يستهدف منذ عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي في أغسطس 2013، كما أنها أول عملية اغتيال لمسؤول كبير بالدولة المصرية منذ تسعينيات القرن الماضي بعد عدد من المحاولات الفاشلة التي كان أبرزها فشل محاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم في الخامس من سبتمبر 2013

سيرة ذاتية عن المستشار هشام بركات

الاسم الكامل للنائب العام المستشار هشام بركات هو هشام محمد زكى بركات مواليد 21 نوفمبر1951، حصل على ليسانس حقوق تقدير عام جيد جدا عام 1973، والتحق بالعمل فى ديسمبر 1973 كمعاون نيابة عامة، ثم تدرج فى مواقع مختلفة بالعمل فى النيابة على مستوى جمهورية مصر العربية.

وانتقل إلى مرحلة العمل القضائى فى المحاكم الابتدائية ثم بمحاكم الاستئناف التى تدرج فيها بجميع الدوائر الجنائية المختلفة، وكان آخر موقع وظيفى قد شغله قبل توليه المنصب الجديد هو رئيس بالمكتب الفنى لمحكمة استئناف القاهرة.

المستشار الراحل له ثلاثة أبناء الأولى حاصلة على بكالوريوس تجارة إنجليزى وتعمل بإحدى الشركات، وابنته الثانية رئيسة نيابة إدارية، ونجله الثالث يشغل منصب مدير بإحدى نيابات الإسماعيلية، وزوجته شغلت منصب وكيل أول بالجهاز المركزى للمحاسبات سابقاً.

تعليقات القراء