قرار رسمي بخصوص اتهام سعود الفيصل بإنتاج أفلام إباحية

سبوتنيك

أصدر القضاء الفرنسي، قرارا عاجلا، بشأن شركة "آتيلا" للخدمات، التي قالت إنها قامت بتصوير "فيلم إباحي"، استجابة لرغبات الأمير السعودي الراحل، وزير الخارجية سعود الفيصل.

ووفقا لوكالة "فرانس 24"، رفض القضاء الفرنسي مطلب شركة "آتيلا" للخدمات بتسديد فاتورة تصوير فيلم بورنوغرافي، قالت إنه صنع استجابة لرغبات الأمير الراحل سعود الفيصل، كما حكم على الشركة بدفع غرامة قيمتها 5000 يورو تعويضا عن "المساس بصورة" عائلة وزير الخارجية السعودي السابق.

واعتبرت محكمة نانتير بالضاحية الباريسية، بأن شركة "آتيلا" للخدمات لم تثبت وجود عقد يربطها بشركة "بوجو" العقارية المملوكة من قبل أفراد من العائلة الملكية السعودية.

وجاء في قرار المحكمة، أن شركة "آتيلا": "لم تقدم أي وثيقة تعاقدية تثبت أنه طلب منها خدمات ذات طبيعة بورنوغرافية وبالتحديد تصوير فيلم يحمل هذا الطابع". بل وأقرت المحكمة غرامة 5000 يورو بحق "آتيلا" تعويضا عن الضرر الذي ألحق بـ"بوجو" العقارية ويتمثل في المساس بالسمعة بعد أن تناولت وسائل الإعلام عبر العالم هذه القضية.

وكانت "آتيلا" قد اتهمت الشركة العقارية، وهي فندق خاص واقع بـ 25 شارع بوجو في الدائرة 16 الراقية بباريس، بعدم تسديد 90 ألف يورو أنفقت لتصوير فيلم "إباحي" تمثل فيه العشيقة المفترضة لوزير الخارجية السابق سعود الفيصل الذي توفي في يوليو/ تموز 2015.

و"بوجو"، هي ملك عدد من أفراد العائلة الملكية السعودية وبينهم الأميرة لانا آل سعود ابنة سعود الفيصل الذي اشتبه بتورطه في هذه القضية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن إيفان إيتسكوفيتش محامي "آتيلا"، قوله إنه لم "يتفاجأ لهذا الحكم"، موضحا "طبيعة الخدمة نفسها، قضت بعدم وجود عقد". وأضاف "المؤسف أن المحكمة لم تكلف نفسها عناء دراسة مجموعة المؤشرات" التي عرضتها الشركة التي وكلته. وأوضح إيتسكوفيتش أنه يدرس إمكانية الطعن في الحكم.

تعليقات القراء