بعد سيطرة "النصرة" على المنطقة .. تركيا تنشر "القوات الخاصة" على حدود إدلب السورية .. وتصريحات نارية من وزير دفاع أردوغان

الموجز - كتب - محمد علي هـاشم 

قالت روسيا اليوم الإخبارية أن الجيش التركي، قام اليوم الجمعة، بإرسال وحدات من قوات "الكوماندوز" إلى الحدود مع محافظة إدلب السورية التي شهدت مؤخرا أعمالا قتالية عنيفة بين "جبهة النصرة" والمسلحين المدعومين من أنقرة.

وأوضحت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية أن تعزيزات جديدة للجيش التركي وصلت إلى منطقة يايلاداغي في هطاي، وسط تدابير أمنية مشددة، مشيرة إلى أن التعزيزات الجديدة للجيش تشمل وحدات من "كوماندوز" ومركبات عسكرية مدرعة، وجرى إيصالها إلى تلك الأراضي بهدف توزيعها على الوحدات المتمركزة في الحدود مع سوريا.

وأفادت بأن التعزيزات العسكرية قادمة من ولايات تركية مختلفة وتوجهت من يايلاداغي نحو الوحدات العسكرية الموجودة قرب حدود محافظة إدلب السورية.

وبحسب "روسيا اليوم" يواصل الجيش التركي تعزيز قواته عند الحدود مع سوريا بالتزامن مع تقارير عن توصل تنظيم "جبهة النصرة"، المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، إلى اتفاق مع المعارضة السورية المسلحة ينص على سيطرته على محافظة إدلب شمال البلاد قرب الحدود مع تركيا.

Image icon8.jpg

وزير الدفاع التركي: سيتم دفن الإرهابيين شرق الفرات في الحفر التي حفروها

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في كلمة خلال تفقد القوات التركية المتمركزة على الحدود مع سوريا، أنه سيتم دفن الإرهابيين شرق الفرات في الحفر التي حفروها.

أكد أكار اليوم الجمعة خلال تفقده مع رئيس هيئة الأركان يشار غولر، وقائد القوات البرية أوميت دوندار، الوحدات العسكرية التركية المتمركزة في ولاية شانلي أورفة (جنوب شرق)، على الحدود مع سوريا، أن بلاده أعدت الخطط اللازمة حيال العملية العسكرية المرتقبة شرق الفرات في سوريا، كما نقلت وكالة "الأناضول".

وقال أكار إنه: "سيتم دفن الإرهابيين شرق الفرات في الحفر التي حفروها، في المكان والزمان المناسبين، مثلما جرى خلال العمليات السابقة".

وتابع وزير الدفاع التركي: "الدولة التركية مصممة بكل قوة على إنهاء الإرهاب أينما كان، سواء داخل حدودها أو خارجها".
وأكد أكار أن: "الإرهابيين هدفنا الوحيد، ويعلم كل من يتحلى برجاحة العقل، أنه ليس لدينا أية مشكلة مع إخواننا الأكراد الذين نحن معهم مثل اللحم وظفره".

وأضاف: "أمامنا منبج وشرق الفرات، أعددنا الخطط اللازمة بهذا الخصوص، وتحضيراتنا تتواصل بشكل مكثف".

ونوه أكار إلى أن بلاده تسعى إلى اتخاذ جميع أشكال التدابير، وفي مقدمتها أمن حدودها، من أجل الحفاظ على أمن مواطنيها وسلامتهم.

وتابع أن القوات المسلحة التركية ستواصل جهود مكافحة الإرهاب حتى تحييد آخر إرهابي، مشيرا إلى أن تركيا احترمت وستواصل احترام وحدة أراضي جيرانها، وفي مقدمتها سوريا والعراق، أثناء عملياتها العسكرية ضد الإرهاب.

وقال وزير الدفاع التركي: "نحن لا نطمع في أراضي أحد، وهدفنا الوحيد هو ضمان أمن بلادنا وشعبنا وحدودنا وقواتنا الأمنية على الحدود". مؤكدا على أن تركيا لن تسمح أبدا بتشكل حزام إرهابي على حدودها الجنوبية، قائلا "نحن مصممون للغاية في هذا الشأن".

وأوضح أن تركيا وقواتها المسلحة تقوم بما يلزم ضد أية تحركات تسعى للنيل من حقوقها وسيادتها واستقلالها، معربا عن ثقته بأن أفراد الجيش التركي سيوفون بالمهمات التي توكل إليهم كما نجحوا مسبقا بإيفائها.

وشدد أنه: "كما أن داعش الإرهابي لا يمثل المسلمين، فإن ي ب ك / بي كا كا الإرهابي لا يمثل إخواننا الأكراد".(المصدر)

تعليقات القراء