واشنطن تفرض عقوبات على روسيا بسبب حادث تسميم جاسوس روسي سابق في بريطانيا

واشنطن د ب أ

 

أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، فرض عقوبات جديدة على روسيا، قائلة إنها توصلت إلى قرار نهائي بأن حكومة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تتحمل مسؤولية محاولة قتل الجاسوس الروسي السابق "سيرجي سكريبال" وابنته يوليا في بريطانيا باستخدام غاز الأعصاب في 4 مارس الماضي.

 

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان أنه وفقا لقانون الحد من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والتخلص منها الصادر عام 1991ـ فقد تأكد أن روسيا "تستخدم أسلحة كيماوية أو بيولوجية منتهكة القانون الدولي أو تستخدم أسلحة كيماوية أو بيولوجية مميتة ضد مواطنيها"، بحسب وكالة بلومبرج الإخبارية .

 

ومن جانبه رحب متحدث باسم الحكومة البريطانية بهذه الخطوة قائلاً "إن الاستجابة الدولية القوية لاستخدام سلاح كيماوي في شوارع (مدينة) سالزبري ترسل رسالة لا لبس بها إلى روسيا، مفادها أن سلوكها الاستفزازي المتهور لن يمر دون محاسبة".

 

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية إنه إذا لم تتمكن روسيا من أن تثبت في غضون 90 يوماً أنها لم تعد تستخدم الأسلحة الكيماوية وتسمح بإجراء عمليات التفتيش، فإن الولايات المتحدة قد تفرض شريحة ثانية من العقوبات.

 

وأضاف المسؤول للصحفيين: "نحن لسنا في وضع يسمح لنا بالتنبؤ. الأمر متروك لروسيا لتحديده"، مضيفا أنه تم إبلاغ الكرملين بالفعل.

 

وتابع: "نتفق مع التقييم القائل بأن غاز الأعصاب نوفيتشوك هو الذي استخدم في الهجوم، وأن من ارتكب ذلك هي روسيا الاتحادية".

 

وأضافت الوزارة في بيانها أنه من المتوقع دخول العقوبات حيز التطبيق يوم 22 أغسطس الحالي، لكنها لم تكشف عن الجهات أو الأفراد الذين ستشملهم العقوبات.

 

وتراجع الروبل الروسي أمام الدولار بعد الإعلان عن العقوبات الأمريكية.

تعليقات القراء