مفاجآت جديدة عن أطفال المريوطية.. الجريمة لا علاقة لها بسرقة الأعضاء

كتبت - أمنية إبراهيم:
كشفت مصادر مطلعة فى واقعة العثور على جثث 3 أطفال بمنطقة المريوطية، إن المعاينة والتحريات الأولية تحتمل  أنهم أشقاء خاصة مع تقارب ملامح الوجه ولون البشرة السمراء أو أصحاب قرابة.

وأضافت المصادر أن بقع الدم التى شوهدت مكان الحادث والتى تناقلتها الفيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية ما هى إلا سوائل رمية نتيجة

التعفن مضيفا أنها ليست ببقع دم على الإطلاق.

وأشارت إلى أن أسباب التعفن الشديد الذى ظهر على الجثث نتيجه وضعهم فى أكياس بلاستيكية وإلقائهم بالشارع فى درجه حرارة عالية مما ساعد على تعفنهم سريعا، مؤكدة أن الجريمه بعيدة تماماً عن تجارة الأعضاء وأن الجثث لم

ينقص من أعضائها شيء ولم تتعرض إلى الذبح أو الطعن أما الوفاة فكانت بسبب تعرضهم للحرق.

وطالبت المصادر عدم التكهنات وانتظار  نتيجة التشريح من قبل مصلحة الطب الشرعي.

وفي السياق نفسه تم فحص بلاغات المفقودين بحثا دقيقا في أقسام الشرطة بقطاع غرب الجيزة، لكن دون وجود أي بلاغ تغيب لأطفال.

وأوضح المصدر أن رجال البحث الجنائي يواصلون جمع المعلومات من الجيران وأصحاب المحلات الواقعة في نطاق مكان الحادث، للوقوف على ملابساتها وتفاصيلها.

تعليقات القراء