"بكى وسط طلابه".. صحف أمريكية تبرز مواقف في حياة العالم عادل محمود

مصراوي - كتب - محمد الصباغ:

رحل قبل أيام العالم المصري عادل محمود في مدينة نيويورك الأمريكية، بعدما عمل لعقود طويلة على تطوير لقاحات أنقذت حياة مئات الملايين من الأشخاص حول العالم.

ونعى مؤسس شركة مايكروسوفت، بيل جيتس، الطبيب المصري الذي خلال حياته المهنية كان رائدًا في المجال الأكاديمي وأبحاث تطوير الطبي الحيوي والسياسة الصحية العالمية.

وكتب جيتس في أمر لا يتكرر كثيرًا ناعيًا: "فى وقت سابق من هذا الشهر، فقد العالم واحداً من أعظم المبدعين فى اختراع اللقاحات فى عصرنا الدكتور عادل محمود الذى أنقذ حياة عدد لا يحصى من الأطفال".

ونعت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية العالم المصري (76 عاما)، وكذلك جامعة برنستون، البحثية في ولاية نيوجيرسي، والتي تعد رابع أقدم جامعة في الولايات المتحدة.

ولد عادل محمود في القاهرة عام 1941، وواجه في صغره أول وأهم موقف في حياته تجاه الأمراض، عندما ذهب إلى صيدلية وهو في العاشرة من عمره لجلب عقار  البنسلين لوالده الذي كان يحتضر بسبب الالتهاب الرئوي، لكنه لم يعد في الوقت المناسب.

التحق عادل بكلية الطب في جامعة القاهرة، وتخرج عام 1963. اتخذ قراره بمغادرة مصر عام 1968 إلى بريطانيا، وفي عام 1971، حصل عادل على درجة الدكتوراه من كلية لندن للصحة وطب المناطق الحارة.

بالتأكيد بكى محمود بعد وفاة والده وحاول جاهدًا ألا يحدث ذلك لآخرين في المستقبل. وفي تقرير بصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، تحدث الكاتب باتريك توماس عن موقف آخر في عام 2014 بكى فيه الطبيب المصري.

وتابع التقرير المنشور اليوم الجمعة، أن عادل محمود كان يلقي محاضرة أمام طلابه بجامعة برنستون حول الصحة  العالمية، ثم بدأ في البكاء.

وذكر أنه في ذلك الوقت كان وباء "إيبولا" يضرب منطقة غرب إفريقيا، وبكى الطبيب المصري حينما قال للطلبة إنه كان سيفعل شيئًا لمنع الأوبئة مثل إيبولا من الانتشار.

وقال الطبيب جيرمي فيرار، صديق الدكتور عادل محمود والزميل في نفس الجامعة: "رأى الطلاب في ذلك اليوم الجانب العطوف من عادل".

وأضاف: "كان مفكر لا يُنسى، لكنه لم يفقد أبدًا اتصاله بالإنسانية. لم يفقد أبدًا حس الصالح العام. أراد أن يستخدم العلم لمصلحة البشرية".

وذكر الطبيب الذي تعلّم من العالم المصري إن عادل محمود لم ينسب لنفسه، بل أحب أن يتفوق عليه آخرون من في المجال العلمي.

وفي صحيفة أمريكية بارزة أخرى، قالت نيويورك تايمز إن الطبيب المصري لعب دورًا محوريًا في تطوير اللقاحات التي تحمي من الموت. ونشرت تقريرًا مطولًا عن حياته العلمية.

أما موقع جامعة برنستون فوجه نعيًا للطبيب المصري، وقال فيه إن عادل محمود كان رائدًا في علاج ومنع الأمراض المعدية حول العالم.

وأشارت إلى أن محمود بدأ حياته المهنية في برنستون في عام 2007، كمحلل أساسي ثم تحول في عام 2011 إلى محاضر في قسم علم الأحياء الجزيئي والشئون الدولية.

وقالت بوني باسلر، طبيبة زميلة لعادل محمود في الجامعة للموقع إنه "محبوب كمعلم ومثال وزميل. طلابنا تجمعوا حوله لأنه جعل تدريس العلوم مرتبط بإنقاذ حياة الناس. كرّس حياته لمساعدة الأطباء الذين يشعرون أن بإمكانهم صناعة الفارق".

ومن المقرر أن تقيم جامعة برنستون حفل تأبين للطبيب المصري في الثلاثين من يونيو الجاري بحرم الجامعة بولاية نيوجيرسي.

تعليقات القراء