ارتفاع الطلب على سخانات المياه الشمسية بعد زيادة أسعار الكهرباء

مصراوي - كتبت- دينا خالد:

ارتفع الطلب على سخانات المياه الشمسية، بعد الزيادات المتتالية في أسعار الكهرباء، باعتبارها البديل الأوفر بدون فواتير كهرباء أو غاز.

وقال محمود مصطفى، مسؤول بشركة أكروبول للطاقة الشمسية، لمصراوي، إن أكثر ما يميز سخانات الطاقة الشمسية أن الدفع يكون مرة واحدة فقط، وهو ثمن السخان، ويظل يعمل حتى أكثر من عشر سنوات دون تكلفة إضافية.

ويتراوح سعر السخان الشمسي حسب سعته وبلد المنشأ، حيث يبدأ من 10 آلاف جنيه وحتى 30 ألف جنيه للنوع الألماني والأمريكي، بحسب مصطفى.

ويضيف مصطفى أن تلقى كثيرًا من الاستفسارات حول أسعار السخان الشمسي بعد الإعلان عن ارتفاع أسعار الكهرباء ولكن لا يزال القليل هو من يتخذ قرار الشراء نظرًا لارتفاع أسعاره.

وأعلن وزير الكهرباء محمد شاكر، يوم الثلاثاء الماضي، رفع أسعار الكهرباء بمتوسط 26.9% على استهلاك المنازل  والمحلات التجارية والمصانع.

وقال مصطفى إن السخان يحتاج لتوافر مكان مناسب لوضعه فوق أسطح المنازل  تتراوح بين 47 حتى 60 مترا للاستخدام المنزلي، ويكفي لاستخدام شقة تحتوي على حمامين على الأكثر، وتزيد المساحة مع زيادة سعة السخان وزاوية ميله.

ويعمل السخان في المساء عن طريق تخزين مياه ساخنة خلال النهار، ويمكنه أن يعمل بالكهرباء عند نفاد الكمية المخزنة، بحسب مصطفى.

ويتراوح سعر سخان باك تكس، بين 6650 جنيهًا و10 آلاف جنيه، حسب السعة، وسخان سمارت سولار بين 17 ألف جنيه حتى 35 ألف جنيه.

وبدأت الحكومة في يوليو 2014 برنامجا لترشيد الدعم على الكهرباء، ولكن الزيادة في العامين الأخيرين قد تكون أكثر أهمية في ظل تزامنها مع إجراءات الإصلاح الاقتصادي الأخرى مثل تحرير سعر الصرف، وتطبيق ضريبة القيمة المضافة، وزيادة أسعار الوقود، وهو ما دفع التضخم لتسجيل مستويات قياسية مقارنة بالعقود الثلاثة الأخيرة.

ويمتد تنفيذ برنامج ترشيد دعم الكهرباء إلى يونيو 2022 بعد أن قررت وزارة الكهرباء العام الماضي، مد البرنامج 3 سنوات أخرى بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، بحسب وكالة رويترز.

تعليقات القراء