الرصاص أصاب الرقاب والرؤوس.. الاحتلال يستهدف متظاهري فلسطين

(مصراوي)

كشفت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الاثنين، عن تفاصيل الضحايا من الشهداء والجرحى في صفوف الفلسطينيين جراء الاحتجاجات التي واجهها جيش الاحتلال الإسرائيلي بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز.

وذكر المتحدث باسم الوزارة، أشرق القدرة، في بيان أن عدد الشهداء وصل إلى 53 شخصًا بينهم ستة أطفال، بينما أصيب 2410 شخصًا بينهم 203 طفلًا.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في وقت سابق تنكيس الأعلام والحداد على أرواح الشهداء، لمدة 3 أيام بداية من يوم غدٍ الثلاثاء.

واعتبر عباس خلال كلمته التي بثها اليوم أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد وسيطاً في عملية السلام، كما طالب العالم باتخاذ موقفٍ "بعد هذه المجازر التي ترتكب ضد شعبنا".

وقال عباس إن ما تم افتتاحه في القدس المحتلة اليوم ليس سفارة ولكنه "بؤرة استيطانية أمريكية في القدس"، مضيفًا أن "أمريكا لن يقبل منها أن تتحدث عن الصفقة".

وكشف المسئول الفلسطيني في بيان تفاصيل الإصابات والشهداء كالتالي:

من الشهداء : 6 أطفال دون سن ال 18عام.

من الإصابات: (203) طفلًا و78 سيدة

درجة الخطورة في مجمل الإصابات: 40 إصابة حرجة جدا، و76 خطيرة، و 945متوسطة، و 1351طفيفة.

أما أسباب الإصابات فكانت 1204 بالرصاص الحي، و13 بالرصاص المعدني المطاطي، و133 بشظايا بالجسد، و233 إصابات أخرى، و837 بالغاز.

كما كشف "القدرة" عن مكان الإصابات في الجسد، وكان منها 709 إصابة في الرقبة والرأس، و62 في الظهر والصدر، و161 في الأطراف العلوية، و52 في البطن والحوض، و1055 في الأطراف السفلية.

كما أشار إلى استهداف الطواقم الطبية والصحفيين، حيث استشهد أحد المسعفين فيما أصيب 8 آخرين. بينما أصيب 12 صحفيًا أيضًا خلال الاعتداءات الإسرائيلية.

تعليقات القراء