وفاة خالد محي الدين «آخر الضباط الأحرار»

ودعت مصر السياسي خالد محي الدين، عضو مجلس قيادة ثورة يوليو عام 1952 التي أنهت الحكم الملكي في مصر عن عمر يناهز الخامسة والتسعين.

 

وتوفي محي الدين، آخر عضو في حركة "الضباط الأحرار" كان على قيد الحياة في أحد المستشفيات العسكرية بالقاهرة، متأثرا بأمراض الشيخوخة.

 

ونعت رئاسة الجمهورية المصرية محي الدين في بيان رسمي جاء فيه أن الفقيد كان "رمزا من رموز العمل الوطني في البلاد" منذ اشتراكه في ثورة يوليو وتأسيسه لحزب التجمع اليساري.

 

أحد أقطاب اليسار
وينظر الكثير إلى خالد محي الدين باعتباره أحد اقطاب التيار اليساري الاشتراكي في مصر منذ تأسيسه مع كمال الدين رفعت حزب التجمع في حقبة السبعينيات من القرن الماضي بغرض تدعيم الفكر الاشتراكي ومناهضة سياسة الانفتاح الاقتصادي، التي طبقها الرئيس الراحل أنور السادات منتصف حقبة السبعينيات.

 

ولد خالد محيي الدين في قرية كفر شكر بمحافظة القليوبية عام 1922 وتخرج في الكلية الحربية عام 1940.

 

خاض محي الدين حرب فلسطين عام 1948 وانضم إلى تنظيم سري للضباط مناهض للحكم الملكي في البلاد.

 

شارك في ثورة يوليو عام 1952 ضمن حركة "الضباط الأحرار" وكان وقتها برتبة صاغ أو ما تعادل رائد حاليا .

 

ونشب خلاف بين محي الدين وقائد الحركة جمال عبد الناصر، عرف بأزمة مارس / اذار عام 1954، بسبب انضمامه إلى الرأي القائل بضرورة عودة الضباط الأحرار إلى ثكناتهم وإفساح المجال أمام الحياة المدنية، وهو الرأي الذي كان يتبناه وقتها أيضا اللواء محمد نجيب أول رئيس جمهورية للبلاد بعد انتهاء الحكم الملكي.

 

الآن أتكلم
ويقول المؤرخ المصري المعاصر دكتور محمد عفيفي إن التاريخ "أنصف خالد محي الدين في هذه الأزمة لأنه عاش وكتب مذكرات بعنوان (الآن أتكلم)، وقد أحدثت زخما سياسيا كبيرا وقتها"، كما عرض وجهة نظره في العديد من المداخلات والبرامج التلفزيونية التي تحدث خلالها عن وجهة نظره التي أبعدته عن الحياة السياسية عدة سنوات قضى بعضها خارج البلاد وتحديدا في سويسرا.

 

وعاد محي الدين بعد ذلك إلى مصر عام 1957 ليترشح لعضوية مجلس الأمة المصري عن دائرة كفر شكر، وفاز في الانتخابات ليشغل بعدها رئاسة اللجنة الخاصة التي شكلها المجلس النيابي في مطلع ستينيات القرن الماضي لحل مشكلة تهجير أهالي النوبة بسبب إقامة السد العالي جنوب مصر.

 

وصفه جمال عبد الناصر بالصاغ الأحمر في إشارة منه إلى التوجهات اليسارية والفكر الاشتراكي الذي كان ينتهجه محي الدين.

 

معارض شرس
وتحدث الكاتب الصحفي عبد الله السناوي، لصحفي بي بي سي عطية نبيل، قائلا إن "حزب التجمع، من خلال الأفكار التي أعلنها زعيمه خالد محي الدين، كان في طليعة الحركة السياسية المعارضة لسياسة الانفتاح الاقتصادي الاستهلاكي التي أعلنها الرئيس السابق أنور السادات في العام 1974".

 

وأضاف السناوي "كان محي الدين يرى ضرورة الاستمرار في حركة التصنيع الكبرى التي بدأها جمال عبد الناصر في حقبة الستينيات، وعارض كثيرا سياسة بيع الأصول الاستراتيجية للمصانع والمنشآت الاقتصادية الكبرى المملوكة للدولة".

 

وتعرض محي الدين لانتقادات من جانب السلطة المصرية بسبب اشتراك بعض كوادر الحزب في "انتفاضة الخبز" عام 1977.

 

كان خالد محي الدين يري ضرورة الحفاظ مكتسبات الفقراء من العمال والفلاحين، ومحدوي الدخل التي حصلوا عليها بعد ثورة يوليو عام 1952.

 

كان لمحي الدين دورا في الحياة الثقافية حيث تولى خالد محي الدين رئاسة رئاسة تحرير دار أخبار اليوم خلال عامي 1964 و1965، وأسس مع حزب التجمع جريدة الأهالي التي كانت منبرا للحزب ومنفذا لنشر الدراسات والتراجم التي تتحدث عن حركة اليسار العالمي والفكر الاشتراكي.

 

اعتزال الحياة السياسية
ويرى السناوى أن التيار السياسي اليساري تأثر كثيرا باعتزال خالد محي الدين العمل السياسي وتنازله عن رئاسة حزب التجمع عام 2002 .

 

وعارض خالد محي الدين معاهدة السلام التي أبرمها الرئيس الراحل أنور السادات مع إسرائيل عام 1979 ، وكان يرى أن إسرائيل مازالت تماطل في تحقيق السلام الحقيقي من خلال استمرارها في احتلال أراضي مصرية وعربية، وناهض من خلال حزب التجمع وجريدة الأهالي كل دعوات التطبيع مع إسرائيل واصفا إياها "بالكيان الصهيوني الغاصب".

 

وكان محي الدين يرى ضرورة إتاحة الفرصة للصف الثاني من قيادات الحزب، وكان قد بلغ حينها 80 عاما ورأي أنه من غير الجائز استمرار أي قيادة سياسية في مكانها بعد بلوغها هذا العمر، غير أن الحزب أعلنه زعيما شرفيا له مدى الحياة.

تعليقات القراء