السعودية تدين محاولة تفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني في غزة

أدانت المملكة العربية السعودية، محاولة تفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، في قطاع غزة، الثلاثاء 13 مارس/ آذار الجاري.

أشار مصدر مسئول في وزارة الخارجية السعودية، إلى أن هذه المحاولة من شأنها تقويض الجهود الرامية إلى تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وفقا لـ وكالة الأنباء السعودية.

وجدد المصدر التأكيد على أهمية توحيد الصف الفلسطيني، وبما يستجيب وطموحات الشعب الفلسطيني الشقيق، واستعادة حقوقه المشروعة.

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" قالت إن رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، نجا صباح اليوم الثلاثاء، من محاولة اغتيال في قطاع غزة.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله إن ما جرى اليوم في غزة من إطلاق النار على موكبه، يزيد من إصرار الحكومة الفلسطينية على مواصلة الخلاص من هذا الانقسام.

وأشار الحمد الله إلى إن الانفجار ألحق أضرارا بثلاث سيارات في موكبه.

وأصدرت وزارة الداخلية الفلسطينية بيانا قالت فيه "إن الانفجار، الذي استهدف الحمد الله وقع أثناء مرور موكبه في بيت حانون شمال غزة، ولم يسفر عن إصابات والموكب استمر في طريقه".

وقال الحمد الله خلال افتتاحه محطة تحلية المياه في غزة، "ما جرى معنا عند معبر ايرز لن يمنعنا من مواصلة جهود المصالحة".
وتابع: أقول لحركة "حماس" أن المؤامرة كبيرة لفصل غزة عن الضفة والقدس"، مطالبا الحركة "بالتمكين الكامل والفاعل للحكومة لا سيما الجباية والأمن والقضاء.

تعليقات القراء