تميم لقادة العالم: «الحقوني»

مصطفى بركات
 
زعم أمير قطر تميم بن حمد، تعرض بلاده لـ"الحصار" على خلفية أزمة المقاطعة العربية التي تتعرض لها الدوحة بسبب دعمها للإرهاب.
 
وقال تميم في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ72، اليوم الثلاثاء: التي سخر السواد الأعظم من مدتها للاستغاثة مما يتعرض له نتيجة المقاطعة العربية المفروضة على بلاده، قائلا "بلادي تتعرض لحصار جائر ومستمر، من قبل دول مجاورة"، مدعيا أن "هذا الحصار يهدف لتدمير حياة قطر واقتصادها، وتركيعها".
 
ودعا أمير قطر لحوار غير مشروط، لحل الأزمة الخليجية قائم على ما أسماه "الاحترام المتبادل للسيادة".
 
وفي تطاول واضح لأمير قطر على دول الخليج، زعم أن "الدول المقاطعة لبلاده تتدخل في شئون العديد من البلدان، وتتهم كل من يعارضها بالإرهاب، هي بذلك تضر بالحرب على الإرهاب" قائلا: "زعزعة الاستقرار في دولة ذات سيادة… أليس هذا أحد تعريفات الإرهاب؟".
 
وفي سياق دفاعه المغلوط على دعم بلاده للإرهاب، قال تميم إن "الحصار فُرض بصورة مفاجئة، دون سابق إنذار، ما يعد نوعا من الغدر"، متابعا "مخططو الحصار وجدوا أنه من الضروري الاستناد إلى تصريحات زائفة، نُسبت إلى موقع الوكالة القطرية الرسمية".
 
وسيطر على تميم حالة من التوتر خلال إلقاء كلمته وتلعثم أثناء إلقاء كلمته، على العكس من كلماته السابق أمام الأمم المتحدة التي كانت تتميز بالثبات، وتراجع عن مطلبه الدائم برحيل الرئيس السوري بشار الأسد، مطالبا بحل سياسي في سوريا.
 
وفي سياق مغازلته للنظام الإيرانى حليفه الجديد، دعا أمير قطر لحوار بين طهران ومجلس التعاون الخليجي.
تعليقات القراء