لماذا لم يظهر العلم الإسرائيلي خلال لقاء السيسي ونتنياهو؟

القاهرة – (مصراوي):

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي للمرة الأولى علنا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الاثنين، في نيويورك، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبحثا عملية السلام الفلسطينية - الإسرائيلية المعطلة منذ 2014.

وأظهرت الصورة ولقطات الفيديو التي نشرتها الرئاسة والمكتب الإعلامى لنتنياهو عدم وجود العلم الإسرائيلي خلف السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية (فرانس برس) عن وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي والمقرب من نتنياهو تساحي هانيغبي قوله لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن "هذا الأمر غير مهم" وقال الوزير الإسرائيلي "اللقاء حصل في الفندق الذي ينزل فيه الوفد المصري، ومن الواضح أنه لم يكن فيه مخزون من الأعلام الأجنبية".

وأضاف "العلاقات بين البلدين تتعزز باستمرار منذ سنتين، لكن المفاجأة حصلت بحكم أنه، وخلافا للماضي، وافق الرئيس المصري على أن تخرج هذه العلاقات إلى العلن".

وتابع "نأمل في ان تاخذ اللقاءات المقبلة طابعا روتينيا". يقول مدير المراسم في وزارة الخارجية الأسبق السفير نبيل حبشي، إنه "الكثير من زيارات العمل بين القادة تتم في أحيان كثيرة بشكل سريع، وتخضع لمراسم مختصرة، وأحيانا تكون الزيارة غير معلن عنها مسبقا، أو زيارة عاجلة لبضع ساعات، أو لحضور مؤتمر أو احتفال أو لواجب عزاء".

وأضاف حبشي في مقال بمجلة أوراق دبلوماسية، أنه "فى مثل هذه الزيارات لايتطلب الأمر ولايسمح الوقت بالتمسك بكل القواعد الصارمة بشأن مراسم الزيارات".

وأكد السيسي خلال اللقاء "الأهمية التي توليها مصر لمساعي استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي" من أجل التوصل إلى "حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وفقاً لحل الدولتين والمرجعيات الدولية ذات الصلة"، بحسب ما جاء في بيان الرئاسة.

وقال البيان إن الرئيس السيسي ورئيس الوزراء الاسرائيلي بحثا سبل استئناف عملية السلام المتوقفة منذ العام 2014 وإقامة دولة فلسطينية وتوفير الضمانات اللازمة لنجاح عملية التسوية بين الجانبين.

وأضاف البيان ان السيسي شدد على أهمية التوصل الى "تسوية نهائية وعادلة للقضية الفلسطينية" من أجل "توفير واقع جديد في الشرق الأوسط تنعم فيه جميع شعوب المنطقة بالاستقرار والأمن والتنمية".

تعليقات القراء