ننشر النتائج النهائية للجولة الثانية من انتخابات مدير عام اليونسكو

ننشر النتائج النهائية للجولة الثانية من انتخابات مدير عام اليونسكو
 محمد وديع
أعلنت منذ قليل اللجنة التنسيقية الموكلة بفرز أصوات أعضاء المجلس التنفيذي المنوط باختيار المدير العام الجديد لليونسكو، نتائج الجولة الثانية من عملية الاختيار والتي جاءت كما يلي:
 
مرشح قطر 20 صوتا
مرشحة فرنسا 13 صوتا
مرشحة مصر 12 صوتا 
مرشح فيتنام 5 أصوات 
مرشح الصين 5 أصوات
مرشحة لبنان 3 أصوات
وانسحب مرشح أذربيجان
 
ومن جانبه قال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، فى تعليق له على نتائج الجولة الأولى لانتخابات اليونسكو، أمس "تابعنا عن قرب النتائج، وكما هو واضح أنه لم يتمكن أى مرشح من الحصول على الأصوات التى تؤهله للفوز، وهذا كان متوقعا من قبل على ضوء كثرة المرشحين وما كان متوقعا من تفتت للأصوات".
 
وأضاف أبو زيد فى تصريحات صحفية من باريس، أن "المرحلة الحالية تتركز فيها جهود كل دولة صاحبة ترشيح على تقييم نتائج التصويت فى الجولة الأولى، ومحاولة معرفة واستجلاء الدول التى دعمت مرشحها، والدول التى لم تصوت له فى المرحلة الأولى، بما فى ذلك الوفد المصرى"، لافتا الى أنه "من المهم جدا عدم تعجل الاستنتاجات بشأن مدى قدرة مرشح بعينه على حسم المعركة، خاصة أن بعض التربيطات التى تتم فى مثل تلك الحملات الانتخابية تتعلق بالجولة الأولى فقط، ثم تختلف فى الجولة الثانية واللاحقة لها، وأعنى هنا أن بعض الدول تتعهد بالالتزام بالتصويت لصالح مرشح فى الجولة الأولى وإذا لم يتمكن من حسم المعركة لصالحه أو أن يكون من المرشحين الأوائل تتحرر الدولة من هذا الالتزام فى الجولات اللاحقة".
 
وقال أبو زيد "لاشك أيضا أن هناك علامة استفهام كبيرة فيما يتعلق بالموقف الأفريقى، فإفريقيا لديها 17 صوتا داخل المجلس التنفيذى، وبالتالى من الطبيعى أن نتوقع حصول المرشح المصرى على كل تلك الأصوات كحد أدنى، ونأمل أن تعيد الدول الأفريقية التى لم تصوت لمصر النظر فى موقفها، وأن تعيد التأكيد على مندوبيها الدائمين بضرورة الالتزام بدعم المرشح الأفريقى حفاظا على وحدة القارة وتضامنها".
 
وردا على استفسار حول إمكانية انسحاب أحد أو بعض المرشحين الذين لم يحصدوا عددا كبيرا من الأصوات لصالح المرشحين الآخرين، قال أبوزيد إنه ربما يكون من السابق للأوان فى المرحلة الحالية تصور انسحاب أحد المرشحين، خاصة أننا لم ندخل بعد فى الجولة الثانية، والتى سيكون لها ديناميكيات مختلفة بطبيعة الحال عن الجولة الأولى.
 
تعليقات القراء