هيثم الحريري يكتب عن التعليم والصحة وموازنة 2017- 2018: دعوة لقانون جديد للموازنة يحقق الاستحقاق الدستوري

هيثم الحريري يكتب عن التعليم والصحة وموازنة 2017- 2018: دعوة لقانون جديد للموازنة يحقق الاستحقاق الدستوري
قال المهندس هيثم الحريري، عضو مجلس النواب، اليوم الجمعة، إن: "الجميع في مصر يرى ويلمس التدهور في التعليم والصحة في مصر وخاصة في السنوات الأخيرة، ولا أحد يختلف أن مصر ستتقدم بالتعليم والصحة والصناعة والزراعة ومن قبل هذا محاربة الفساد".
 
وتابع الحريري، في بيان له: "لكن وبكل أسف قانون موازنة الدولة للعام الماضي الذي رفضه 39 نائب فقط من بينهم تكتل 25_30 لأنه لم يلتزم بالاستحقاق الدستوري التعليم والصحة بنسبة 10% من إجمالي الناتج القومي، نفس الأمر يتكرر في قانون موازنة العام الحالي".
 
واستكمل: "طالبت كثيرًا بإقالة وزير الصحة الحالي كما أعلنت سعادتي وأملي في نجاح وزير التعليم الجديد، ولكن بكل أسف لن يستطيع أي منهم أن يحقق نجاح ملموس في ظل نقص موازنة للصحة والتعليم".
 
وأضاف: "من خلال جولاتي في مدارس ومستشفيات الإسكندرية وخاصة في نطاق دائرة محرم بك وغربال وابيس، هناك كثافة عالية للطلبة وخاصة في أطراف المحافظة، ونقص في الإمكانيات والمستلزمات الأساسية لتقديم تعليم حقيقي للطلبة".
 
وأردف: "تدني المرتبات لجميع العاملين بوزارة التعليم لا يتناسب مع أهمية الوظيفة هذا هو المرض أما المشكلة المزمنة في الدروس الخصوصية حلها يحتاج إلى منظومة تعليم حقيقية تغني ولى الأمر عن الدروس الخصوصية وترفع مستوى المعلم العلمي والمادي وتكفيه عن الدرس الخصوصية".
 
وتابع: "نفس الأزمة في الصحة مستشفيات دون الحد الأدنى نقص في الإمكانيات والمستلزمات، تدني رواتب الأطباء الممرضين والعاملين والإداريين، قوائم انتظار طويلة لعمليات العلاج على نفقة الدولة، نقص الدعم الخاص بالبان الاطفال".
 
وناشد الحريري، مجلس النواب بضرورة تعديل قانون الموازنة العامة المعروض على المجلس، الحد الأدنى المقبول في الموازنة الحالية هو الإلتزام بالاستحقاق الدستوري في التعليم والصحة بدون تحميل موازنة كل منهم فوائد الدين العام، كما لا يمكن تحميل موازنة الصحة موازنة الصرف الصحي.
 
واستكمل: "الفرصة الأخيرة لإنقاذ الموازنة سيكون في ملعب مؤسسة الرئاسة، حيث أنها الخاسر الأكبر من استمرار تدني مستوى التعليم والصحة، الحكومات ستتغير وكثير من المواطنين لا يعلمون أسماء النواب ولكن الجميع سيحمل الرئيس مسئولية استمرار تدني التعليم والصحة".
 
واختتم: "هذه نصيحة محب للوطن وناصح أمين للرئاسة والحكومة ومجلس النواب، نحن مواطنين قبل وبعد أن نكون مسئولين، نجاح هذه المؤسسات نجاح لنا جميعا واستمرار الوضع الحالي خسارة لنا جميعا".
 
تعليقات القراء