الاتحاد الأوروبى: هناك فرص كبيرة لتعزيز التجارة والاستثمار مع مصر




كتب ــ أحمد عبدالحكيم:


نشر فى :
الإثنين 20 مارس 2017 - 3:33 م
| آخر تحديث :
الإثنين 20 مارس 2017 - 3:33 م

• الجرف: نسعى للاستفادة من خبرات الدول المتقدمة فى حماية المنافسة ومنع الاحتكار.. وقابيل: الاتحاد الأوروبى من أهم شركائنا الاقتصاديين

اختتمت بعثة الاتحاد الأوروبى بالقاهرة، اليوم، فاعليات برنامج التوءمة الأوروبى المصرى، والذى جاء تحت عنوان «بناء قدرات جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية»، بحضور طارق قابيل، وزير الصناعة والتجارة، والدكتورة منى الجرف رئيس جهاز حماية المنافسة، والسفير الليتوانى فى القاهرة والقنصل التجارى الألمانى وعدد من الدبلوماسيين والخبراء الأوروبيين والمصريين.
وفى كلمته خلال الاحتفال باختتام البرنامج، قال نائب رئيس وفد الاتحاد الأوروبى فى مصر راينهولد برندر: إن الاتحاد الأوروبى من أكبر شركاء مصر فى التجارة، مؤكدا أن هناك الكثير الذى يمكن القيام به، خصوصا فى مجال الحواجز الجمركية. وأشار برندر إلى أن هناك فرصة كبيرة لتعزيز التجارة والاستثمار مع مصر. كما أكد أن الاتحاد، يهدف إلى وجود بيئة تشريعية قوية تحمى المنافسة، وتشجع على التجارة من أجل حماية الاستثمار للوصول إلى التنمية المستدامة.
وأوضح برندر أن المشروع يعتبر أحد المبادرات الكثيرة لدعم مصر واقتصادها، مشيرا إلى أن هناك مشروعات على مستوى وزارة التجارة والصناعة لتنفيذ برنامج خاص بـ10 ملايين يورو لدعم التجارة ومشروعات أخرى لتعزيز قدرات الأطراف المصرية لبناء تجارة وصناعة ناجحة.
من جهته، أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أن تطبيق سياسات وقوانين المنافسة من الركائز الأساسية لمنظومة اقتصاد السوق الحر القائم على خلق مناخ تنافسى سليم يتسم بالحرية الاقتصادية والتنافسية.
وأوضح قابيل أن الاتحاد الأوروبى من أهم الشركاء الاقتصاديين فى مصر، مشيرا إلى أن مصر تتطلع إلى الاستمرار فى ذلك.
من جانبها، قالت الدكتورة منى الجرف، رئيس جهازة حماية المنافسة فى كلمتها: إن هذا الحدث على قدر كبير من الأهمية لجهاز حماية المنافسة، والذى تواصل على مدى 27 شهرا، بتمويل من الاتحاد الأوروبى وبمشاركة من ألمانيا وليتوانيا، مضيفة أن الجهاز يسعى للاستفادة من خبرات الدول المتقدمة فى حماية المنافسة ومنع الاحتكار.
وشددت الجرف على أن الجهاز يعتزم مراعاة تنفيذ جميع التوصيات التى قدمها خبراء مشروع التوأمة المؤسسية مع أجهزة حماية المنافسة فى ألمانيا ولتوانيا. مشيرة إلى أن برنامج التوءمة المؤسسية اكتسب خلاله جهاز حماية المنافسة العديد من الخبرات بما ساهم بشكل ملحوظ فى التنمية البشرية للعاملين به.

تعليقات القراء