«فتح» تدعو ليوم غضب الأربعاء وزحف جماهيري نحو المسجد الأقصى

أعلنت حركة فتح، عن عدة فعاليات في الاقاليم الشمالية لمواجهة التصعيد الاسرائيلي ضد المسجد الأقصى، أهمها يوم غضب عارم يوم الأربعاء القادم في كل الأقاليم، ودعوة لزحف جماهيري وشد الرحال نحو المسجد الأقصى، وبتنسيق مع وزارة الاوقاف ستقام صلاة الجمعة القادمة في الساحات العامة في المدن الفلسطينية ، وكل اقليم يحدد خطته نصرة للمسجد الأقصى والمقدسات وضد ممارسات الاحتلال الاسرائيلي الإرهابية حتى يرجع الاحتلال عن ممارسته ضد المسجد الأقصى.

جاء ذلك خلال استقبال أمين سر حركة فتح عضو المجلس الثوري عدنان غيث اليوم، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض عام التعبئة والتنظيم د. جمال المحيسن وكافة أمناء سر حركة فتح الأقاليم الشمالية. 

وشدد محيسن على ضرورة مساندة صمود المقدسيين خصوصا في البلدة القديمة ضد الهجمة الشرسة المنظمة من قبل قوات الاحتلال واذرعها الإرهابية ورفض وضع بوابات الكترونية على أبواب المسجد الأقصى، مطالبا بعودة الأوضاع لما كانت عليه قبل الأحداث الاخيرة .

وأثنى عضو اللجنة المركزية د . المحيسن على دور اقليم القدس، معتبرا أن هذا الاجتماع والذي ينعقد في مدينة القدس رسالة واضحة مفادها التضامن ما بين كافة المحافظات مع اخوتهم في القدس الشريف.

واضاف "إن ما يجري في مدينة القدس اليوم هدفه الانقضاض على المسجد الاقصى الشريف وتنفيذ مساعي الاحتلال الرامية الى تقسيمه زمانيا ومكانيا، ولكن كل هذه الإجراءات يتصدى لها أ بناء مدينة القدس".

وفي ختام الاجتماع وجه أمناء سر الأقاليم تحيتهم لكافة المقدسيين المرابطين في مدينة القدس، معتبرين أن قضية القدس هي قضية كل مسلم وعربي و فلسطيني، وأن هذا الموقف يتجلى بالتعبير عن ارادة الشعب الفلسطيني بتحرك واسع تجاه ما يجري بالقدس والهبة لنصرتها.

تعليقات القراء