تصريح مجتزأ عن مصر يضع وزير العدل الكويتي في مأزق

تصريح مجتزأ عن مصر يضع وزير العدل الكويتي في مأزق

كتب: مصطفى بركات

 
نشبت على مواقع التواصل الاجتماعي، في الكويت ودول الخليج، حملة هجوم، تستهدف وزير العدل الكويتي فالح العزب؛ بسبب جملة جرت على لسانه، خلال مقابلة له على إحدى القنوات الفضائية بالقاهرة، قال فيها: «إن الأمة العربية بدون مصر على الهامش لا قيمة لها».
 
وتفاعل الكثيرون على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، مع هذا التصريح لـ«العزب»، ورأى البعض أن في مثل هذه التصريحات، وإن كانت تعطي مصر حقها التاريخي ودورها السياسي، إلا أنها تنتقص من قيمة الكويت وبقية دول الخليج.
 
ووجهت شخصيات هامة، وأعضاء بمجلس الأمة، انتقادت لوزير العدل، وقال عضو المجلس الدكتور جمعان الحربش، على حسابه الخاص بـ«تويتر» منتقدا تصريح العزب: «الإشادة بمكانة مصر يجب أن لا تكون عبر التقليل من مكانة الكويت ودول الخليج، وتصريح وزير العدل مهين، وعليه الاعتذار».
 
من جانبه، ألقى النائب رياض أحمد العدساني باللوم، فيما يخص تصريح الوزير، على رئيس الحكومة؛ بسبب عدم توجيهه لوزرائه، حيث كتب في حسابه بـ«تويتر»: «على رئيس الوزراء توجيه الوزراء؛ للوقوف عند مسئولياتهم، وإذا كرر وزير العدل تصريحه: «بدون مصر»، سنصبح دولًا على الهامش، سنجعله هو وزيرًا على الهامش».
 
وفى أول رد من وزير العدل، وزير الدولة لشئون مجلس الأمة، الدكتور فالح العزب، على هذه الحملة، قال: «إن مقاصد حديثه في لقاء تليفزيوني أجراه في القاهرة أخيرًا، كانت تستهدف الإشارة إلى مواقف مصر التاريخية، تجاه قضايا العرب بشكل عام، وقضايا الكويت بشكل خاص، ودورها المؤثر في خدمة الجامعة العربية؛ انطلاقًا من مكانتها، وأهمية دورها في تحقيق التكامل العربي المنشود في مختلف الجوانب». مؤكدًا: «حرص الكويت على دعم وتعزيز مبدأ التكامل بين الدول العربية، بما يخدم قضاياها في المحافل الدولية».
 
واستغرب العزب في تصريح لصحيفة «الرأي» أن يتم استقطاع جملة في هذا اللقاء التليفزيوني، من دون استكمال الفكرة، وتوضيح المقاصد الحقيقية من ورائها، داعيًا إلى: «ضرورة توحيد الجهود، من أجل دعم الإجماع العربي، وتوسيع قنوات التنسيق والتواصل؛ لخدمة القضايا العربية، في مختلف المجالات».
 
وقال العزب: «إن حديثه التليفزيوني كان متعلقًا بالجامعة العربية، ودور مصر التاريخي فيها، ومنها الموقف الذي لا يمكن أن تنساه الكويت، عندما هددها حاكم العراق عبد الكريم قاسم، في العام 1961، فكان الموقف المصري بقيادة الزعيم جمال عبد الناصر والجامعة العربية، حازمًا وحاسمًا، فضلًا عن دور مصر المشرف الذي قامت به في اجتماعات الجامعة العربية؛ لنصرة الحق الكويتي، خلال فترة الغزو الصدامي الغاشم على الكويت».
 
وأوضح: إنه تحدث في اللقاء التلفزيوني الذي أجراه في القاهرة عن جامعة الدول العربية، وضرورة تحقيق التكامل بين أعضائها: «وقد أكدت أهمية دور مصر ووجودها المؤثر في الجامعة؛ لخدمة القضايا العربية»، لافتًا إلى أن: «استقطاع جملة، قيلت خلال اللقاء؛ بقصد الإشارة إلى مكانة مصر الكبيرة في قلوب الكويتيين والعرب جميعًا، وتوظيفها في سياق آخر، أمر يثير الاستغراب».
 
تعليقات القراء